المسرح السياسي الأردني في رمضان 'إشي بجنن'

أربع لوحات لأحداث أربع دول عربية

عمان - تضم مسرحية "إشي بجنن" التي تعرض في عمّان أربع لوحات تتناول الواقع المحلي والعربي اجتماعيا وسياسيا، باسلوب كوميدي ساخر، وتتحدث عن التحدي الذي يواجه الأردن مع الإرهاب والتطرف وتتطرق إلى النكوص السياسي العربي في الراهن، عبر تجسيد الفضاءات وأحداثها في أربع دول عربية.

ويؤدي الفنانان زهير النوباني وأمل الدباس دورين رئيسين في المسرحية التي تعد ثاني عمل مشترك لهما بعد مسرحية لسعات التي قدمت في الموسم الرمضاني الأسبق.

وعقد مؤتمر صحفي في فندق الأردن كونتننتال لأسرة مسرحية "إشي بجنن"، الثلاثاء لإطلاق المسرحية التي كتبها وألف أغانيها محمد صبيح، ضمن الموسم الرمضاني وتعرض على مسرح الفندق، ابتداء من 11 الشهر الجاري.

قالت الفنانة أمل الدباس عن مشاركتها إن المسرحية تتناول الواقع المحلي والعربي اجتماعيا وسياسيا، باسلوب كوميدي، و تتحدث عن التحدي الذي يواجه الأردن مع الإرهاب والتطرف.

وأضافت عن المسرحية "تتناول النكوص السياسي العربي في الراهن، عبر تجسيد الفضاءات وأحداثها في أربع دول عربية"، موضحة "أن المشاكل الموجودة في دول العالم، هي نفسها أيضا في الأردن كسمة لهذا العصر، ولكننا نحاول أن نتناولها في طرق مختلفة؛ إذْ أننا تناولنا الواقع العربي برؤية جديدة، رغم ان الذي يحدث في المجتمعات العربية يجعل المتابع له يصاب بالشيزفرينيا".

وقال الفنان زهير النوباني عن المسرحية التي تحمل جرأة عالية وفنا مسرحيا جديدا، بأن إلهام المسرحية وفكرتها الأولى مشتركة بينه وبين صديقته وشريكته ببطولتها النجمة الكوميدية أمل الدباس، وهو سعيد بعودتهما للعمل معاً.

وكشف خلال المؤتمر أن الجرأة عالية ومفتوحة في مسرحيته "إشي بجنن" التي تجسد الكثير من واقع المجتمع وقيمه النبيلة بعيداً عن التهريج والإسفاف بقالب مسرحي مكثف ومنوع.

في حين كشفت الكوميدية أمل الدباس أن اسم المسرحية أطلقها زهير النوباني عليها عبر تعليقاته المميزة على نص وأداء زملائه في فصول ولوحات المسرحية العميقة الشيقة المتنوعة البعيدة عن النمطية في المسرح السياسي الكوميدي.

و"إشي بجنن" بطولة الثنائي الفني زهير النوباني وأمل الدباس ومجموعة فنانين شباب، وتأليف: محمد صبيح، وإخراج: سوسن دروزة.