صور لنساء عاريات احتجاجا على خطاب الكراهية لدى ترامب

'لا يمكنني الاكتفاء بالتصويت'

واشنطن - يعتزم المصور الاميركي سبنسر تيونك المعروف بتنظيمه جلسات تصوير لأشخاص عراة، الاستعانة بمئة امرأة عارية لاستقبال المرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب خلال مؤتمر الحزب الجمهوري الشهر المقبل احتجاجا على خطاب "الكراهية" لدى هذا الملياردير.

وقال سبنسر البالغ 49 عاما "يجب عدم اعتماد خطاب يدعو الى الكراهية في اي انتخابات رئاسية"، في اشارة الى التصريحات المثيرة للجدل للملياردير الاميركي ضد فئات مختلفة بينها المكسيكيون والعرب والنساء الصحافيات.

تيونك الموجود في كولومبيا حيث سينظم الأحد جلسة تصوير يشارك فيها اربعة الاف شخص عار في ما يصفه برسالة "للسلام والوحدة"، أكد أنه يشعر بواجب كزوج وأب لابنتين في التنديد بسياسة دونالد ترامب.

وقال "لا يمكنني الاكتفاء بالتصويت".

واضاف "اعتقد أن كل فنان في الولايات المتحدة يجب أن ينجز عملا فنيا قبل الانتخابات ويعرضه هناك".

وينوي تيونك الاستعانة بمئة امرأة عارية عند صبيحة السابع عشر من تموز/يوليو عشية انطلاق اعمال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري.

وستحمل النسوة اسطوانات عاكسة لنور الشمس، في خطوة ترمي الى تسليط الضوء على ما يعتبره المصور سياسات مضللة من جانب دونالد ترامب.

ويمكن للراغبات بالمشاركة في جلسة التصوير هذه تدوين اسمائهن عبر موقع الكتروني خاص بهذا النشاط الذي يؤكد الفنان انه سيقام في عقار خاص قرب الموقع الذي سيستضيف المؤتمر.

وجاء في الصفحة الالكترونية المخصصة للحدث أن "الجمهوريين والديموقراطيين وكل الاحزاب السياسية الاخرى مرحب بها للمشاركة" في هذا النشاط.

وقال تيونك "انه عمل فني، هو ليس بالتظاهرة الاحتجاجية بل خطوة لاثارة الحماسة في نفوس ابناء المدينة".

وأشار الى ان "النساء في المدينة يجب ان ينظرن الى انفسهن في المرآة التي تعكس نور الشمس عليهن فيرين لغة الكراهية المستخدمة من الحزب الجمهوري".

واتهم تيونك الحزب الجمهوري الذي لطالما حاولت قيادته التصدي لترشيح ترامب، بالدفع بالمجتمع الاميركي الى الوراء على صعيد حقوق النساء والاقليات.

وسبنسر تيونك المقيم في نيويورك والمعروف بانجازه جلسات تصوير لمجموعات من العراة في بلدان عدة حول العالم، موجود حاليا في كولومبيا التي تجري فيها الحكومة ومتمردو القوات الثورية الكولومبية (فارك) مفاوضات يؤمل أن تفضي الى اتفاق سلام ينهي نزاعا مستمرا منذ اكثر من نصف قرن.

وقال "شرف لي ان اكون في هذه اللحظة التي تتغير فيها الحياة على امل أن يتم التوقيع على اتفاق للسلام".

وأشار تيونك الى ان جلسة التصوير في كولومبيا وهي الاكبر التي ينظمها منذ ست سنوات.

سيشارك فيها كولومبيون عراة ممددين قرب ساحة للمقار الحكومية.

ولفت الى ان هدفه يكمن في "التعامل مع الجسد على انه أداة للفن وليس للجريمة والعنف، لاظهاره على انه كيان عضوي جميل يحول المساحة التي تتألف منها الساحة الحكومية".

وأسفر النزاع الكولومبي الذي اندلع في ستينات القرن الماضي عن مقتل 260 الف شخص وتشريد 6,6 ملايين آخرين.