تركيا تتمدد في افريقيا بالمزيد من الاتفاقيات التجارية

تغلغل تركي في دول افريقية من بوابة العلاقات الاقتصادية

مقديشو - اختتم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جولة في شرق افريقيا الجمعة بزيارة الصومال بعد اوغندا وكينيا، وقع خلالها اتفاقيات لتعزيز الوجود التركي في القارة السوداء.

ووقع الصومال وتركيا تسع اتفاقيات تتعلق بمشاريع تنمية، كما افتتح أردوغان المبنى الجديد لسفارة بلاده، "احدى اكبر السفارات التركية في العالم"، قبالة المحيط الهندي. وقال "سنبقى في الصومال، وسنواصل تقديم المساعدة".

وفي وقت سابق من الاسبوع الحالي، وقع أردوغان ثلاث اتفاقيات ثنائية مع كينيا بغرض تعزيز التعاون والتبادل التجاري. كما وقع اتفاقيات مع اوغندا ايضا في مجالات السياحة والدفاع والتربية.

وتندرج زيارة أردوغان ضمن سياسة تركيا تعزيز وجودها في افريقيا. وكان قد قام في اواخر فبراير/شباط واوائل مارس/اذار بجولة شملت ساحل العاج وغانا ونيجيريا وغينيا.

وكان قد زار أيضا اثيوبيا وجيبوتي والصومال في العام 2015.

ونقلت وكالة انباء الاناضول عنه قوله "قبل 13 او 14 عاما، كنا فقط حاضرين في 12 بلدا افريقيا، لكننا الآن في 39 بلدا. هدفنا هو ان يكون لدينا 54 سفارة في 54 بلدا افريقيا".

وبلغ حجم التجارة بين تركيا وجميع الدول الافريقية 23.4 مليار دولار في العام 2014. وقد تضاعفت المبادلات مع دول افريقيا جنوب الصحراء عشر مرات منذ عام 2000، وفقا لوزارة الخارجية التركية.

من جهته، عبر الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود عن شكره لنظيره التركي مشيدا بـ"خطوته الشجاعة لزيارة الصومال على الرغم من محاولات الارهابيين تعطيل هذه الزيارة".

وقد اوقع اعتداء الاربعاء على فندق في مقديشو تبنته حركة الشباب الاسلامية اكثر من عشرة قتلى بينهم نائبان تلته معارك استمرت اكثر من 12 ساعة مع قوات الامن وانتهت صباح الخميس.