خامنئي ينسّق مع أميركا لإبادة الفلوجة ويدينها في اليمن

الحقيقة عصية عن الإخفاء

طهران ـ في ذروة التنسيق الأمني والعسكري بين بلاده والولايات المتحدة الأميركية في حرب تحرير الفلوجة من تنظيم الدولة الإسلامية، التي تحولت إلى حرب إبادة وتدمير شامل للمدينة العراقية المنكوبة، لم يجد علي خامنئي المرشد الإيراني الأعلى حرجا في العودة للحديث عن "العداء المستحكم" بين طهران وواشنطن وتنبيه الإيرانيين مواطنين وأحزابا من مغبة الوثوق بأميركا واصفا ذلك بالخطأ الفادح الذي سيتلقى مرتكبه "صفعة"، دون ان يوضح من سيصفعه.

وقال خامنئي في خطاب له بمناسبة الذكرى السابعة والعشرون لرحيل مرشد إيران الأول روح الله موسوي خميني "ان طبيعة نظام الهيمنة تقتضي معاداة الجمهورية الاسلامية وان مصالح الجانبين في المنطقة تتعارض مع بعضها 180 درجة".

وأضاف مرشد إيران في خطابه الذي خلا هذه المرة من وصف الولايات المتحدة بـ"الشيطان الأكبر" الذي تم الاستغناء عن استخدامه بتوجيه رسمي،"لن نتعاون مع أميركا في الأزمة الإقليمية".

ويقول محللون إن هذا التصريح تكذبه جميع الوقائع الإقليمية وخاصة تعاونهما الوثيق في العراق.

ولم يشعر خامنئي بالحرج عندما ندد بدعم مزعوم من واشنطن للسعودية في حرب استعادة شرعية اغتصبها حلفاء ايران في هذا البلد، بينما تقدم إيران دعمها الكامل للولايات المتحدة في حرب الإبادة المفتوحة على العراق منذ اتفاق البلدين على غزوه واحتلاله وإسقاط نظامه الوطني في العام 2003.

ويقول مراقبون إن ما يصفه خامنئي بالدعم الأميركي للسعودية في اليمن لا يتجاوز مجرد القبول بحق دولة في الدفاع عن أمنها القومي وبعد ان بات الخطر الحوثي على حدودها، كما أن السعودية تقود التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن بموافقة اممية واضحة، بينما انتدبت ايران نفسها للتدخل في العراق وسوريا ولبنان وفي اليمن والبحرين وفي كل مكان يتواجد فيه أتباعها من الشيعة.

ويقول مراقبون إن خامنئي كأنه يتبنى منطقا على قاعدة "حرام عليكم حلال علينا" في علاقات دول المنطقة مع الولايات المتحدة الأميركية.

ويبرز هذا الدعم الإيراني للأميركيين حاليا في حرب تحرير الفلوجة من تنظيم الدولة الإسلامية، إذ تخوض طهران هذه الحرب على الأرض عبر وكلائها العراقيين الشيعة سواء أكانوا في حكومة العبادي أو من المليشيات بينما تساندها الولايات المتحدة بالقصف الجوي.

وبرز للعيان وبشكل وصل إلى حد التبجح به عراقيا وإيرانيا، دور الجنرال في الحرس الثوري قاسم سليماني على جبهة الحرب في توجيه العمليات العسكرية ضد الفلوجة التي يقودها أتباع ايران من مليشيات الحشد الشيعي.

واتهم خامنئي "نظام الهيمنة والولايات المتحدة وبريطانيا بتقديم الدعم المباشر للدولة (السعودية) التي تقصف الشعب اليمني ومستشفياته وأسواقه ومدارسه بالقنابل".

وقال "لا يمكن للنظام الاسلامي ان لا يكترث لهذا العداء".

وقال خميني "ان اميركا دبرت انقلابا في ايران في 19 آب/اغسطس عام 1953 ودربت جهاز امن النظام البائد على تعذيب الشعب والمناضلين ودعمت صدام الى أقصى الحدود وأسقطت طائرة مدنية لنا وهاجمت منصاتنا النفطية وفرضت حظرا اقتصاديا علينا، اليس هذا عداء؟"

وجدد خامنئي تأكيده ان "أي شخص أو تيار يثق بأميركا يرتكب خطأ فادحا وسيتلقى صفعة واضاف "هناك ايضا اعداء صغار وحقراء لنا لكن معظم العداء هو من جانب اميركا وبريطانيا الخبيثة".

وأكد ان الشعب الايراني لم يتأثر بتهديدات الأعداء والحظر الاقتصادي، مشددا على استمرار هذا الشعب في نهجه الثوري الذي رسمه الإمام الخميني.

وقال مرشد ايران "أن اعداء الشعب الايراني يمارسون الضغوط بذرائع مختلفة مثل القضية النووية ومسالة حقوق الانسان وما شابه ذلك، لكن الثورة الاسلامية التي بدأها الشعب الايراني اصبحت ملهمة للشعوب الاخرى لأسباب مختلفة لا يمكن احصاؤها".

وأوضح "ان القول بوجود عدو لا يعني وهما، وان القول بوجود وهم المؤامرة هي مؤامرة أخرى للتقليل من الحساسية تجاه العدو".

وقال خامنئي إن الولايات المتحدة لم تظل ملتزمة بالاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية الست في 2015 بهدف كبح أنشطتها النووية.

ويقول مراقبون إن النظام الإيراني يعود لصياغة خطبه الرنانة عن مقاومة الاستكبار كلما ارتفعت حدة الانتقادات في المنطقة لدور طهران المشبوه في التواطؤ مع الولايات المتحدة للإجهاز على الدولة العربية والإسراع بتمزيقها طائفيا وإضعافها الى حد تعجيزها اقتصاديا وعسكريا بما يخدم مشروعها والمشروع الأميركي.

وتزيد مختلف الأزمات التي تشارك إيران في تأجيجها في الدول العربية في كشف ما يصفه المراقبون بالوجه الطائفي والقومي القبيح والحاقد الذي تبديه ايران في هذه المرحلة تجاه الدول العربية، إذ أصبحت تتصدر جميع القوى الإقليمية والدولية الطامعة في مصادرها وأراضيها.

والخميس ردّ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على الانتقادات التي وجهها له نظيره السعودي عادل الجبير بشأن السياسة الإيرانية في العراق بالقول إن الإيرانيين "لن يغادروا العراق لأنه بلدهم".

وقال ظريف خلال زيارة إلى ستوكهولم في إطار جولة أوروبية لجلب الاستثمارات إلى إيران "سنساعد العراق على محاربة الإرهاب لانه بلدنا".

وتقول إيران إن لديها "خبراء وقوات عسكرية" في العراق وسوريا لمساعدة جيشي البلدين على محاربة المجموعات المسلحة المعارضة.

واتهم الجبير الأسبوع الماضي إيران بتأجيج الخلافات المذهبية في العراق. وقال "إذا كانت إيران تريد السكينة والاستقرار للعراق، فعليها أن تكف يدها عن العراق وتنسحب".