صندوق الاستثمار السعودي يضخ 3.5 مليارات دولار في 'أوبر'

أوبر بقوة في السعودية

الرياض – أعلن كل من صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الذراع الاستثماري السيادي للمملكة للاستثمارات طويلة الأمد، وشركة أوبر، عن استثمار جديد اليوم للصندوق في أوبر بقيمة 3.5 مليار دولار أميركي.

وأفادت شركة اوبر الأميركية لخدمات سيارات الأجرة الأربعاء أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي استثمر فيها 3.5 مليارات دولار، ما يعزز خططها للتوسع العالمي.

وبحسب أوبر فان المشاركة السعودية تمت على أساس احتساب القيمة الإجمالية للشركة ب62,5 مليار دولار، لتتعزز بذلك مكانتها العالمية كاضخم شركة ناشئة غير مدرجة في البورصة.

وتأتي هذه الصفقة في إطار مساعي السعودية إلى تنويع اقتصادها وتخفيف اعتمادها على إنتاج النفط والتركيز على الشركات الناشئة وريادة الأعمال والأسواق الحرة والإنتاجية.

وذكرت أوبر أن استثمار صندوق الاستثمارات العامة السعودي يأتي في إطار جولة تمويلية بدأتها في الآونة الأخيرة وتصل بقيمة الشركة إلى 62.5 مليار دولار بما يجعلها القيمة الأعلى بين الشركات المدعومة برؤوس الأموال المخاطرة في العالم.

وقالت أوبر إن الاستثمار السعودي يرفع إجمالي ميزانية الشركة إلى ما يزيد على 11 مليارات دولار، كما سيساهم في انتشار الخدمة في المملكة السعودية خصوصا.

كما يساعد التمويل الجديد خطط اوبر للتوسع عالميا بما في ذلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تعتبرها الشركة من بين أسرع المناطق نموا.

وأوضحت الشركة في بيان لها أن ياسر الرميان المدير بالصندوق السعودي سيشغل مقعدا في مجلس إدارة أوبر في إطار الاستثمار الجديد. ويشمل أعضاء مجلس الإدارة الآخرين بيل جورلي الشريك المتضامن في بنشمارك كابيتال وأريانا هافينجتون التي شاركت في تأسيس موقع هافينجتون بوست.

قال رئيس اوبر ومؤسسها ترافيس كالانيك "نقدر للسعودية ثقتها في أعمالنا فيما نواصل خططنا للتوسع عالميا".

وأضاف "إن تجربتنا في السعودية هي مثال عظيم على الطريقة التي تفيد بها اوبر الركاب والسائقين والمدن، ونتطلع إلى هذه الشراكة لدعم الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في السعودية".

وأكد الرميان في بيان أن الصندوق "مسرور لهذا الاستثمار الاستراتيجي المهم مع اوبر التي تعتبر شركة استثنائية وملهمة.".

وأضاف أن هذا الاستثمار يتماشى مع رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تنويع الاقتصاد السعودي وتقليل اعتماده على النفط.

وتعهدت أوبر باستثمار 250 مليون دولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي حققت فيها نموا كبيرا. وتعمل أوبر الآن في تسع دول و15 مدينة بالمنطقة. لكن مثلما يحدث في مناطق أخرى بما في ذلك الصين والهند تتنافس أوبر في الشرق الأوسط مع شركات ناشئة مثل كريم التي تعمل في 20 مدينة في مختلف أنحاء المنطقة.

وفي الربع الأول من هذا العام كان لدى أوبر ما يقارب 395 ألف عميل نشط في المنطقة في قفزة تبلغ خمسة أضعاف مقارنة بالربع الأول في 2015 ولدى الشركة 19 ألف سائق عامل بزيادة أربعة أضعاف مقارنة بنفس الفترة.

وقالت الشركة أن نحو 80 بالمئة من ركابها هم من النساء، وقالت أن هذه الخدمة تساعد على تحسين قدرة النساء على التنقل نظرا لأنه لا يسمح لهن قيادة السيارات ويتجنبن في العادة سيارات الأجرة العادية.