راشفورد يواصل موسمه الصاروخي في العرس القاري

تجربة رائعة لراشفورد

لندن - حجز النجم الواعد لمانشستر يونايتد ماركوس راشفورد مكانه في نهائيات كأس اوروبا 2016 بعدما ابقاه مدرب انكلترا روي هودجسون في التشكيلة النهائية التي اعلنها الثلاثاء، فيما استبعد لاعبي نيوكاسل يونايتد اندروس تاونسند وليستر سيتي حامل لقب الدوري الممتاز داني درينكووتر.

ويأتي الاعتماد على راشفورد (18 عاما) في تشكيلة من 23 لاعبا لكأس اوروبا التي تحتضنها فرنسا من 10 حزيران/يونيو الى 10 تموز/يوليو، بعد ان نجح في الوصول الى الشباك بعد 3 دقائق فقط على انطلاق مباراته الدولية الاولى مع "الاسود الثلاثة" وكانت ودية ضد استراليا (2-1) الجمعة.

ويبدو ان كل شيء يسير بسرعة عالية بالنسبة لراشفورد، هذا الشاب الذي ما زال يعيش مع والدته ميل والذي اصبح الجمعة اصغر يسجل في مباراته الدولية الاولى مع المنتخب الانكليزي عن 18 عاما و208 ايام، متفوقا على تومي لاوتون الذي كان منذ 1938 اصغر لاعب يسجل في مباراة الاولى مع "الاسود الثلاثة" وكانت ضد ويلز (2-4).

"تساءلت عما اذا كان جاهزا للعب على المستوى الدولي. لقد اعطانا الجواب بـ'نعم' مدوية"، هذا ما قاله هودجسون عن لاعب مانشستر يونايتد الشاب.

ومن المؤكد ان المشاركة في كأس اوروبا ستكون اعترافا بموهبة هذا اللاعب الشاب الذي سجل 8 اهداف في 18 مباراة خاضها مع يونايتد وذلك رغم انه استهل مشواره مع الفريق الاول في شباط/فبراير الماضي.

وعندما يريد المرء التحدث عن الصعود الصاروخي فراشفورد يجسد هذا المصطلح لان كل شيء انقلب رأس على عقب بالنسبة لهذا الشاب من اصل جامايكي منذ 25 شباط/فبراير الماضي عندما قرر المدرب السابق الهولندي لويس فان غال منحه فرصته الاولى مع الفريق الاول وكانت ضد ميدتييلاند الدنماركي في مسابقة "يوروبا ليغ".

وكان راشفورد عند حسن ظن مدربه الذي رحل عن الفريق في نهاية الموسم، اذ سجل ثنائية وساهم بقيادة الفريق للفوز 5-1 ثم بعدها بثلاثة ايام وفي اول مباراة له في الدوري الممتاز وضرب مجددا بثنائية في غضون ثلاث دقائق فقط لكن هذه المرة امام فريق من العيار الثقيل بشخص ارسنال (3-1).

وكانت تلك بداية الصعود الذي اوصل راشفورد الى انجاز الجمعة ضد استراليا حيث اصبح عاشر اصغر لاعب يشارك اساسيا في تاريخ المنتخب الوطني ثم نجح بعد ثلاث دقائق فقط على صافرة البداية في ان يصبح ثالث اصغر هداف في تاريخ "الاسود الثلاثة" بعد زميله الحالي واين روني ولاعب ليفربول ويونايتد وريال مدريد الاسباني السابق مايكل اوين.

واعتقد الكثيرون ان الاحتفاظ براشفورد الذي مدد عقده مع يونايتد حتى 2020 مع خيار عام اضافي، في تشكيلة النهائيات القارية قد يكون على حساب مهاجم ليفربول دانيال ستاريدج لكن المدرب روي هودجسون حافظ عليه بين 5 مهاجمين رغم غيابه عن مباراة استراليا بسبب اصابة في ربلة الساق.

- خيبة درينكووتر -

وقد ضحى هودجسون بتاونسند ودرينكووتر الذي ساهم بقيادة ليستر سيتي الى لقب الدوري الممتاز للمرة الاولى في تاريخه، وذلك بعد ان ضمهما الى التشكيلة الاولية المكونة من 26 لاعبا، فيما استبعد فابيان ديلف (مانشستر سيتي) قبل اليوم بسبب الاصابة.

"اشعر بالخيبة لعدم ضمي الى تشكيلة الـ23 لاعبا"، هذا ما قاله تاونسند في حسابه على موقع اينستاغرام بعد الاعلان عن التشكيلة، مضيفا: "تجربة رائعة كلاعب لو تمكنت من الذهاب الى كأس اوروبا... لكني سأساند البلاد كما كنت افعل دائما! حظا سعيدا للشبان... عودوا مع الكأس".

وباستبعاد تاونسند الذي قدم موسما جيدا رغم هبوط نيوكاسل الى الدرجة الاولى، تخوض انكلترا النهائيات دون جناح صريح لمساندة الهجوم الذي يضم هدافي الدوري الممتاز هاري كاين وجيمي فاردي اللذين سجلا 25 و24 هدفا على التوالي مع فريقيهما ليستر وتوتنهام، اضافة الى مخضرم مانشستر يونايتد القائد واين روني وراشفورد وستاريدج.

وابقى هودجسون على لاعبي وسط ارسنال جاك ويلشير وليفربول جوردان هندرسون رغم معاناتهما مؤخرا مع الاصابة التي حرمت مهاجم ارسنال داني ويلبيك من المشاركة في النهائيات لانه سيبتعد عن الملاعب 9 اشهر.

وتلعب انكلترا في النهائيات القارية ضمن المجموعة الثانية الى جانب سلوفاكيا وروسيا وجارتها ويلز.

وتلعب انكلترا مباراتها التحضيرية الاخيرة الخميس ضد البرتغال على ملعب ويمبلي قبل ان تبدأ مشوارها في النهائيات القارية في 11 الشهر المقبل ضد روسيا في مرسيليا.

واللاعبون هم:

- للمرمى: جو هارت (مانشستر سيتي) وتوم هيتون (بيرنلي) وفرايزر فوستر (ساوثمبتون)

- للدفاع: راين برتراند (ساوثمبتون) وغاري كاهيل (تشلسي) وناثانيل كلاين (ليفربول) وجون ستونز (ايفرتون) وداني روز وكايل ووكر (توتنهام) وكريس سمولينغ (مانشستر يونايتد)

- للوسط: ديلي الي واريك داير (توتنهام) وروس باركلي (ايفرتون) ورحيم سترلينغ (مانشستر سيتي) وجوردان هندرسون وجيمس ميلنر وآدم لالانا (ليفربول) وجاك ويلشير (ارسنال)

- للهجوم: هاري كاين (توتنهام) ودانيال ستاريدج (ليفربول) وجيمي فاردي (ليستر سيتي) وماركوس راشفورد وواين روني (مانشستر يونايتد).