ليس بالضرورة أن تكون للحياة موجبات

الرقصة القذرة

كانت النقطة المفصلية في قيام الثورة الشعبية في كوبا، مجيء كاسترو بعد إزاحة باتستا عن سدة الحكم، وهذا التحول يعني طرد الشركات الأميركية من البلاد، وعاطفيا آخر لقاء لهما حين ودعَ الكوبي خافيير حبيبيته الأميركية سلفيا في واحدة من المواقف المؤثرة عبر الفيلم السينمائي "الرقصة القذرة".

أغلقتُ التلفاز قبل أن أكمل مضمون الفيلم بفعل ذلك التأثير العاطفي وبفعل الدغش السياسي الذي نعيشه الآن، وبعد أن بدت الشمسُ تُلمح بغيابها، جلستُ في الشرفة أتطلع عبر الليل الى بحر قزوين، وتلقائياً بدأت قدماي تقوداني لـــ لجه العميق لكن الخوف أدركني من وحشة البحر وهو تارة يئن وتارة يزأر.

ولم أستطع رغم أنني على بعد خطوات من الساحل مقاومة أمواجه فجلست القرفصاء وأكون مفصلين عبر "الرقصة القذرة" أولا وثانيا عبر مفصلٍ كُسرَ من هول ذكرياتٍ أليمةٍ

رحت أنتظر من منهما يحفزني على النهوض.

كان موج البحر يرتفع، وكلما يرتفع أرفع قامتي حين يسرف رجلٌ في تقبيل امرأة، وأرفع قامتي حين أتابع رحلة الطيور نحو السماء، حتى حين تسقط الطائرات الورقية على الأرض تبقى قامتي مرتفعة ورأسي يحدق نحو مجهول أنتظرُ ظهوره بين لحظة وأخرى.

وكنت للتوّ قد أعدتُ نقل الجزء الخاص من مدافن الكتب إلى مشرحة العقل كي أكون قادرا على إدراك الحجة أمام جمع من المفرطين بالميتافيزيقيا وهم ينقرون الطاولة بأسماء تخضع للمزاج الطقسي وتارة أخرى ينقرون الطاولة بأسماء تخضعُ للمزاج الروحي، ويشبهون النهايات بقطعة رخوة من الإسفنج وبسرد مقنن عن الأباطرة والملوك، وبعد سيلفيا لم تتعلم الرقص وهي تريد أن تبقى حياتها حياة غير كاملة، قالت لخافير:

ليس بالضرورة أن تكون للحياة موجبات.

وليس بالضرورة تصحيح الأخطاء والإعتذار عنها إن كانت بعفوية.

كتب خافير أشياء كثيرة بعد أن قرأ لا ضرورات سيلفيا، أشياء كثيرة وأهمها الإنتماء الى قصب السكر للبقاء على الأرض.

في الصباح، الصباح الذي تلى ليلة الخوف من أمواج بحر قزوين ومن ذات الشرفة بدأ وقوفا في قراءة النجم المُذنب.

وعدل عن تفسير قواعد الإدراك الست التي أتت ضمن سياق الفصل الآخير من إدغام الذنوب وأكتفى بالتعلق على:

أزل ...

شارع الإبتهال

إنطاليا

المعادلة الوهمية في معادلة الفرص الضائعة.

لم تكن أمام خافير أي فرصة حين أقلعت الــ بان أميركان بأسرة سيلفيا سوى التحديق نحو السماء.

ولم يكن أمام "الرقصة القذرة" إلا أن تعاد بأقذر منها.

ولم يكن أمامي غير أن أعود لشقتي بجسد نُحتَ من الرمل.

ومن لفائف التبغ التي لا أدري من أرسلها لي من هافانا.