هتلر لم يكن خطيبا مرتجلا

لم يكن موهوبا

لندن - كشفت صحيفة بريطانية عن صور سرية تعود للزعيم النازي أدولف هتلر كان قد أمر بإخفائها عن الجميع قبل 90 عاما، وتظهره وهو يقوم بـ"تحضيرات خاصة" استعدادا لإلقاء خطاب أمام الجماهير.

وذكرت صحيفة ميرور البريطانية، أنه بعد خروج هتلر من السجن العام 1924 عن عمر يناهز 34 عاما، أراد أن يمتلك موهبة الخطابة والبلاغة ليؤثر في الجماهير من أنصاره وأتباعه، فدأب على التدرب عليها بشكل دوري وكثيف حتى يتقنها ويبرع فيها ليكون ذلك عاملا قويا في التأثير على الجمهور الألماني.

وتظهر الصور التي نشرتها الصحيفة الزعيم النازي وهو يتدرب في الكواليس على طريقة إلقاء خطاباته، وانتقاء تعابير الوجه، واختيار حركات معينة لليدين، ليظهر وكأنه زعيم حقيقي يرتجل الكلمات والمواقف، لكن الصور بددت تلك الصورة الوهمية عن الزعيم النازي.

يذكر أن أدولف هتلر ولد في 2 ابريل/نيسان 1889، بقرية نمساوية صغيرة تسمى لبرونو، لأب يعمل موظفا بالجمارك، وأم من أسرة مزارعة.

وقاد محاولة انقلاب في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1923، ففشلت المحاولة وحكم عليه بالسجن، لكنه لم يبق سجينا سوى بضعة أشهر، بدأ فيها بتأليف كتابه كفاحي الذي ضمنه مبادئ الحركة النازية وأكمله عام 1927.