تعزيز ثقافة الوساطة بضفتي البحر المتوسط

في دورتها المتوسطية الخامسة

طنجة (المغرب) ـ يأتي تنظيم هذا الملتقى في دورته الخامسة بعد سلسلة من اللقاءات السابقة، نظرا لتصاعد دور الوساطة في تحقيق الأمن كوسيلة بديلة لحل النزاعات القائمة بطرق سلمية من أجل مناقشة وبحث وسائل كفيلة بتعزيز دور الوساطة بين دول البحر المتوسط.

ويشكل هذا اللقاء مناسبة لمختلف المشاركين لمناقشة وتبادل الخبرات لمختلف الحقائق، والتحديات المتواجدة ببلدان المتوسط. وسيتم بحث الموضوع تحت عنوان "تعزيز ثقافة الوساطة بواجهتي البحر المتوسط " يومي 2 و3 يونيو/حزيران بحضور مجموعة من المداخلات الهادفة والملمة بمختلف سياقات الوساطة.

وسيرتكز هذا اللقاء وبشكل أساس على نشر وتعزيز ثقافة الوساطة في منطقة البحر المتوسط بغية تحقيق مزيد من التقارب على مختلف المستويات، والتأكيد على السلم، والسلام لتآزر وانسجام أمثل في مجال الوساطة، وكذا توظيف مختلف الجهود التي من شأنها العمل على الحد من النزاعات، وحلها بطرق سلمية.

وتتوخى هذه الندوة دعم وتعزيز ثقافة الوساطة في الواجهة المتوسطية، وخلق شبكة من الوسطاء مختصة في حل النزاعات والحفاظ على السلام بين الاطراف فضلا عن تقوية وتعزيز شبكة الوساطة من أجل تقارب أفضل.