مواجهات حاسمة للهروب من شبح الهبوط في الدوري البحريني

سترة للابتعاد عن منطقة الخطر

المنامة - يحتدم صراع الهروب من منطقة ذيل الترتيب مع المرحلة الثامنة عشرة الأخيرة من الدوري البحريني لكرة القدم والتي تشهد تنافس أربعة أندية تنشد الابتعاد عن المركزين التاسع والعاشر اللذين يؤديان للهبوط الى مصاف دوري الدرجة الثانية.

وتقام الخميس ثلاث مواجهات بين المنامة مع البسيتين والأهلي مع سترة والحالة مع الحد، فيما تفتتح المرحلة الأربعاء بلقائي الرفاع الشرقي مع المالكية والرفاع مع المحرق.

وتشهد المرحلة الختامية عدة سيناريوهات لهروب من منطقة الخطر، فسترة صاحب المركز العاشر الأخير (17 نقطة) صاحب الأقل حظا في البقاء، هو بحاجة للفوز على الأهلي السادس (21 نقطة) ويأمل في تعثر المنامة بالخسارة أو التعادل أمام البسيتين وخسارة الحالة أمام الحد.

ويمر سترة بظروف صعبة تتمثل في تعرضه لعقوبات الايقاف من قبل لجنة الانضباط على خلفية الأحداث التي صاحبت لقاءه أمام المنامة بالمرحلة السابقة، فقد تم ايقاف لاعبه سعيد جواد لسنتين لاعتدائه على حكم المباراة، وايقاف باقر العصفور خمس مباريات والحارس قاسم زين الدين مباراتين.

أما المنامة التاسع (18 نقطة) بقيادة مدربه المحلي فيملك مصيره بيده، فهو بحاجة للفوز فقط من أجل الهروب من الهبوط، ففوزه على البسيتين يقوده للنقطة 21 ويترك خلفه كلا من البسيتين وسترة دون حاجته لمعرفة نتيجة لقاء الحالة والحد، وأي نتيجة أخرى غير الفوز فتعني هبوط المنامة رسميا لدوري الدرجة الثانية.

ويدخل المنامة بنشوة الانتصارين المتتاليين على المحرق وسترة ويأمل في تحقيق فوزه الثالث وهو الأهم في المسابقة.

ومن جهته يبحث البسيتين الثامن (20 نقطة) بقيادة مدربه المحلي خليفة الزياني عن التعادل فقط أمام المنامة ليضمن البقاء مع فرق الكبار، فخسارته تعني دخوله في متاهة حسابات الهبوط ومتمنيا تعثر الحالة أمام الحد بالخسارة ليتشبث بأمل البقاء الضئيل.

وعلى الجانب الآخر سيعاني الحالة السابع (20 نقطة) بقيادة مدربه المحلي محمد زويد وهو يواجه بطل الدوري الحد، فالأخير يسعى بقيادة مدربه المحلي سلمان شريدة لانهاء الموسم والتتويج رسميا بدرع الدوري التاريخي وهو محقق انتصاره الأخير ليتوج بطلا بدون أي هزيمة.

وسيكون الحالة مطالبا بالخروج بنقطة التعادل على أقل التقدير ليضمن البقاء دون معرفة بقية النتائج الأخرى، ولكن في حالة خسارته وفوز سترة والمنامة فسيدخل في دوامة الحسابات وسيكون مهددا بالهبوط.

وفي بقية المباريات، يتنافس المالكية الثالث (24 نقطة) مع الرفاع الشرقي الرابع (22 نقطة) في مواجهة لحسم المركز الثالث في سلم الترتيب، فالمالكية يبحث عن انجاز تاريخي بحلوله ثالثا، بينما الرفاع الشرقي يأمل في انتزاع المركز الثالث والحصول على فرصة المشاركة الخارجية بالموسم المقبل.

ويلتقي المحرق الثاني (31 نقطة) مع الرفاع الخامس (22 نقطة) في لقاء الكلاسيكو البحريني، ويأمل الأول في تكرار تفوقه على الرفاع وتأكيد وصافته لبطل الدوري، أما الأخير فيريد أن يضرب عصفورين بحجر واحد، فمدربه الشاب أحمد عيسى يأمل في الفوز ورد الاعتبار وفي الوقت نفسه انتزاع المركز الثالث في حال تعادل المالكية مع الرفاع الشرقي.