ثورة في بريطانيا على إلزامية الكعوب العالية في العمل

اكثر من مئة الف توقيع

لندن - جمعت عريضة تطالب بإلغاء فرض الاحذية بكعوب عالية في أماكن العمل، اكثر من مئة الف توقيع على موقع البرلمان البريطاني.

وكانت العريضة جمعت حتى الخميس اكثر من 106 الاف توقيع متجاوزة عتبة المئة الف توقيع التي تسمح بفتح نقاش برلماني باي مسألة.

وأطلقت العريضة في التاسع من ايار/مايو امرأة شابة روت للصحف كيف أنها طردت منذ اليوم الأول لتوليها وظيفة مؤقتة كعاملة استقبال لدى وكالة تابعة لمجموعة "برايس ووترهاوس كوبرز" (بي دبليو سي) في لندن لأنها كانت تنتعل حذاء من دون كعب.

وروت نيكولا ثورب (27 عاما) لصحيفة "ايفنينغ ستنادر": "عندما وصلت الى الشركة منعت من العمل لاني لم اكن انتعل حذاء بكعب عال. اعربت عن استغرابي فاوضحوا لي ان الاحذية المسطحة الكعوب غير مسموح بها في معايير ملابس النساء" عندهم.

واضافت الشابة: "قال لي المشرف على العمل أنني ساطرد الى منزلي من دون أن يدفع لي اجري في حال لم اتوجه الى متجر لشراء حذاء بكعب يراوح علوه بين خمسة وعشرة سنتيمترات. رفضت فطردني".

واوضحت لهيئة "بي بي سي" أنه "كان يفترض بي ان اعمل لتسع ساعات في اليوم ومواكبة زبائن الى قاعات الاجتماع. قلت لهم انه لا يمكنني ان افعل وذلك وانا انتعل حذاء بكعب عال".

ورداً على اسئلة صحيفة "ايفنينغ ستاندر"، قال ناطق باسم "برايس ووترهاوس كوبرز" إن الشركة تتعامل مع شركة في خدمات الاستقبال.

واوضح ان "الشروط هذه المتعلقة بالملابس لا تندرج في اطار سياسية بي دبليو سي. نحن نتناقش مع الشركة المتعاقدة معنا حول هذه السياسة".

وبعدما استشارت جمعية تقدم النصح الى الاجراء أوضحت لها ان اصحاب العمل يمكنهم ان يفرضوا شروطهم في ما يتعلق بالملابس، قررت نيكولا ثورب اللجوء الى المشرعين باطلاق عريضة على موقع البرلمان تطالب فيها بالغاء هذه الشروط "البالية والتمييزية في حق المرأة".