الاكلات التراثية تفوح من 'الغربية للرياضات المائية'

تمسك بالجذور ومحافظة على الهوية

أبوظبي - شهدت مسابقات المطبخ الإماراتي للأكلات الشعبية الإماراتية المقامة على هامش مهرجان الغربية للرياضات المائية، مضاعفة أعداد المشاركات من نساء المنطقة الى 30 امرأة.

وتعمل النساء على تعليم الأجيال الصاعدة فنون الطبخ والمساهمة في إنجاح هذا العرس التراثي.

وأكدت ليلى القبيسي، مشرفة السوق الشعبي وقرية الطفل، أن المسابقات التي تنظمها لجنة المهرجانات وجدت إقبالاً كبيراً ومشاركة متميزة من المواطنات بالمنطقة الغربية.

وارتفع عدد المشاركات في مسابقات المطبخ الإماراتي الى مايزيد عن 30 سيدة، مقارنة بـ25 مشاركة في العام الماضي.

وقالت القبيسي إن الهدف من المسابقات تعريف زوار المهرجان بالأكلات الشعبية الإماراتية، وإطلاع الأجيال عليها للمحافظة عليها.

وتم تشكيل لجنة تحكيم تعتمد في تقيمها على أسس ترتبط بالنكهة الإماراتية في صناعة الطعام وطريقة العرض والتقديم.

نتائج البوانيس الشراعية

أسفرت مسابقة البوانيش الشراعية في مهرجان الغربية للرياضات المائية، عن فوز "زلزال" لصاحبه حمدان سعيد جابر والنواخذه مروان عبدالله المرزوقي بالمركز الأول.

وفي المركز الثاني جاء "شمردل" لصاحبه سلطان سعيد حارب والنواخذه سلطان سعيد حارب، وفي المركز الثالث جاء القارب "العميد" لصاحبه الشيخ جمعه بن مكتوم ال مكتوم والنواخذه جمال عبدالله العديدي.

ونال المركز الرابع القارب "مهاجر" لصاحبه ماجد أحمد خادم المهيري والنواخذه ماجد أحمد خادم المهيري وأخيراً في المركز الخامس جاء القارب "العديد" لصاحبه حمد راشد محمد الرميثي والنواخذه محمد راشد محمد الرميثي.

مديرية شرطة الغربية تتوج بلقب كرة القدم الشاطئية

حقق فريق "مديرية شرطة المنطقة الغربية" فوزًا غاليا على فريق "رعد الغربية" بضربات الجزاء الترجيحية بعد أن انتهت نتيجة المباراة بالتعادل بهدفين.

وأحرز "أهداف المديرية" صلاح عبدالله وسيف حمد بينما أحرز اهداف فريق رعد الغربية محمد علي وحسن سالم .

وجاءت المباراة قوية في مجملها، وحاول فيها كل فريق فرض سيطرته منذ بداية اللقاء واحراز هدف مبكر ولكن رغبة كل منهما في الحفاظ على النتيجة وتأمين الدفاعات حالت دون احراز الهدف المنشود.

وفي الشوط الثاني عجز كل فريق عن احراز هدف التقدم لتنتهي المباراة بالتعادل اذقبل أن يبتسم الحظ لـ"مديرية شرطة الغربية" بعد أن أحرز لاعبية 12 هدف مقابل 11 هدف للمنافس وتوج فريق مديرية الغربية بطل للكرة الشاطئية.

منافسات السباحة

اختتمت منافسات مسابقة السباحة المقامة ضمن فعاليات مهرجان الغربية للرياضات المائية بأصنافها الثلاثه المحترفين والهواة والصغار.

وأسفرت نتائج منافسات فئة المحترفين لمسافة 80 متر عن فوز عبيد الجسمي بالمركز الأول بعد أن حقق زمن قدره 9 دقايق و5 ثوان.

وجاء في المركز الثاني عصام باهي بزمن قدره 9 دقائق و10 ثوان، وفي المركز الثالث جاء عمار مساعد بزمن قدره 9 دقائق و12 ثانية.

وفي المركز الرابع جاء محمد علي بزمن قدره 9 دقائق و15 ثانية وفي المركز الخامس محمد عادل بزمن قدره 9 دقائق و 4 ثانية وفي المركز السادس جاءت المتسابقة انجلي لورين بزمن قدره 11 دقيقة و ثانيتين.

وفي منافسات فئة الهواة لمسافة 400 متر فاز عبدالله محمد بزمن قدره 5 دقائق و15 ثانية، وفي المركز الثاني فاز عبدالله عبدالهادي بزمن قدره 5 دقائق و 18 ثانية، وفي المركز الثالث جاء نايف حسن بزمن قدره 5 دقائق و25 ثانية.

ونال عبدالرحم اسماعيل المركز الرابع بزمن قدره 5 دقائق و 27 ثانية، وفي المركز الخامس جاء اويس صفوان بزمن قدره 5 دقائق و50 ثانية.

وفي المركز السادس جاء ياسين اسماعيل بزمن قدره 5 دقائق و59 ثانية.

وفي فئة الصغار أسفرت نتائج المسابقة لمسافة 200 متر عن فوز محمد اسماعيل بزمن قدره 2 دقيقة و50 ثانية، وفي المركز الثاني جاء أحمد عبدالله بزمن 2 دقيقة و55 ثانية.

وفي المركز الثالث جاء عبدالله محمد بزمن قدره 2 دقيقة و57 ثانية، وتوج بالمركز الرابع علي أحمد بزمن 3 دقائق، واقتنص المركز الخامس عمر ابراهيم بزمن 3 دقائق 2 ثانية.

دور فعال لبلدية المنطقة الغربية

حرصت بلدية المنطقة الغربية على القيام بدور فعال خلال مهرجان الغربية للرياضات المائية.

وقامت البلدية ممثلة بقطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة المرفأ- ادارة الحدائق والمرافق الترفيهية بتسوية الارض في منطقة المهرجان بالكورنيش، إضافة إلى توفير المياه المعدنية لمنظمي المهرجان وتنظيف الشاطىء من الحصى والمخلفات البحرية بصفة مستمرة.

وحرصت البلدية على تقديم الدعم للمرجان بتوصيل الكهرباء لجميع مرافقه، وتنظيف المنطقة المحيطة به والمرافق الصحية للكورنيش بصفة مستمرة على مدار وقت الفعالية.

وقال راكان محمد المرر المدير التنفيذي لقطاع خدمات المدن وضواحيها بمدينة المرفأ بالإنابة أن البلدية قامت بتركيب الحواجز المائية والسور المعدني الفاصل في منطقة الشاطئ متبعة وفقا لأفضل معايير السلامة لمرتادي الشاطئ ومحبي هوايات رياضة السباحة تجنبا لحالات الغرق.

ويستقبل شاطئ المرفأ سنويا الالاف من محبي الرياضات المائية ضمن مهرجان الغربية للرياضات المائية.

واشار راكان محمد المرر أنه تم تركيب لوحات إرشادية على الساحل تبين كافة الارشادات التوعوية ووضع معلقات تنبه من المناطق الخطرة للابتعاد عنها.

وتم تخصيص عمال نظافة لتنظيف المرافق العامة والحمامات وغرف الاستحمام وإنجاز الصيانة لكافة الأصول بالكورنيش من صيانة أعمدة الإنارة وتلميع الممرات والمداخل والأرضيات وصبغ المظلات وغيرها، بالإضافة إلى الاهتمام بالجانب الزراعي والتجميلي وتهذيب الأشجار على الكورنيش.

فعاليات متنوعة ترسخ الهوية

نجح مهرجان الغربية للرياضات المائية خلال دوراته الثماني في المساهمة بشكل فعال في الحفاظ على الموروث الامارتي، وصون التراث والحفاظ على الهوية الوطنية بفضل ما يقدمه من فعاليات متنوعة ومتجددة.

ويحرص المهرجان على تقديم باقة متنوعة من البرامج والانشطة التي ترسم صورة مقربة عن الحياة قديما من مختلف جنباتها سواء من الماكل او الملبس او الادوات والمعدات المستخدمة في حياتهم اليومية وكذلك نماذج من المجالس القديمة فيجد الزائر نفسه قد انتقل للماضي ومفرداته في ثوب الحاضر.

ويؤكد عبيد المزروعي مدير الفعاليات التراثية في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية ومدير المهرجان، على اهتمام لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بتنظيم الحدث المميز، والعمل على تفعيل الجانب التراثي البحري للفعاليات الشاطئية، باعتبار أنّ هذا الجانب جزء لا يتجزأ من موروثنا وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة.

وشدد على حرص الدورة الحالية للمهرجان على استحداث وتقديم العديد من الفعاليات التي ترضي أذواق الأسرة بشكل عام، وتجعل وجهتهم واحدة.

وافاد ان المهرجان يؤمن بضرورة تقريب هذه الرياضات من الأطفال والجيل الجديد بشكل مبسط ومحبب، لتعزيز دور التراث وصون الهوية الوطنية.

مضاعفة قيمة جوائز \'مروح\' التراثي

أشاد عشاق الرياضات البحرية التراثية والمشاركين في مهرجان الغربية للرياضات المائية بتوجيهات الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، بمضاعفة جوائز سباق مروح للقوارب الشراعية (60) قدماً، لترتفع من 3 ملايين و500 ألف درهم إلى 7 ملايين درهم.

وأشاروا إلى الدور الكبير الذي توليه القيادة لدعم التراث والرياضات البحرية الى جانب الاهتمام الكبير بالمنطقة الغربية، من خلال دعم باكورة التنمية بمختلف مجالاتها الاقتصادية والسياحية والتعليمية والصحية.

واكدوا أن المنطقة الغربية باتت نقطت جذب استثماري للعديد من المشاريع الحيوية.

وتوجه محمد الرميثي، من صيادي المرفأ، بالشكر الى الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ومتابعته الحثيثة لأبناء المنطقة والنهوض بهم.

وقال محمد الحمادي، مشارك، إن دعم السباق في العام الماضي زاد الثقة في قلوب المتسابقين ووسع دائرة المشاركة في مسابقات المهرجان ككل وسباق مروح على وجه الخصوص.

واكد أن الحرص الحكومي على دعم هذا السباق يؤكد الاهتمام بانجاح المهرجان وتحفيز المشاركين.

ويشارك في سباق مروح للقوارب الشراعية (60) قدماً نحو 98 قارباً وما يقرب من 1960 متسابقاً، على شاطئ مدينة المرفأ بالمنطقة الغربية في إمارة أبوظبي، وتنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، بالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت ونادي الغربية الرياضي.

وتعتبر سباقات القوارب الشراعية المحلية من السباقات التقليدية التي تُستخدم فيها المحامل الشراعية التقليدية وتُعرف باسم المحامل التراثية، والتي كانت تستخدم قديماً في الغوص لاستخراج اللؤلؤ أو نقل البضائع، وجميعها مصنوع من الخشب.

وتقام هذه السباقات خلال الأجواء المناخية المعتدلة، وتستخدم فيها محامل شراعية بأطوال بين 22قدم و43 قدم و60 قدم، حيث يشارك في السباق الواحد ما بين ستين وتسعين محمل.

ويوظف البحارة قوتهم الجسدية لتنفيذ الممارسات التقليدية التي توارثوها عن آبائهم وأجدادهم لرفع وانزال الشراع بسرعة بين الأمواج قبل إقامة هذه السباقات.

ويفوز في السباق من يصل أولاً إلى خط النهاية، ويعتمد ذلك في المقام الأول على خبرة ومهارة قائد القارب النوخذه.