بريطانيا تعلن دعم رؤية السعودية 2030

الرؤية السعودية تثير بريطانيا بسرعة

الرياض - أعلن السفير البريطاني لدى المملكة العربية السعودية، سايمون كوليس، دعم الحكومة البريطانية للسعودية في تطبيق رؤيتها 2030.

ورحب السفير البريطاني لدى المملكة العربية السعودية في تصريح صحفي بالتزام الرؤية الوطنية تجاه التنوع والتطوير وأكد استمرار بلاده في دعم التعاون بصورة وثيقة مع المملكة العربية السعودية أثناء تطبيق الرؤية الوطنية.

وقال كوليس"كما نتطلع قدما إلى خطة التحول الوطني التفصيلية وخلال مراحل التحولات المقبلة ستكون الحكومة والقطاع الخاص في بريطانيا على أهبة الاستعداد لمشاركة خبراتها والقيام بشراكات مع المؤسسات السعودية بما يحقق المنفعة المتبادلة ."

وكان الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي، قد أوضح أن رؤية السعودية التي أعلن عنها الإثنين تمثل أهداف المملكة في التنمية والاقتصاد لـ15 سنة مقبلة وتسعى لتحرير الاقتصاد السعودي من الاعتماد على النفظ.

وقال إن "الرؤية كانت ستطلق سواء بارتفاع سعر النفط أو انخفاضه، وأنها لا تحتاج إلى أسعار نفط مرتفعة بل تتعامل مع أقل أسعاره وأننا نستطيع أن نعيش في 2020 من دون نفط".

وأكد أن الخطط الجديدة ستعني أنه لن يكون هناك أي استثمار في العالم إلا "بصوت الصندوق السيادي السعودي".

وشدد على عمل الدولة لتحويل اعتمادها من النفط إلى الاستثمار عبر وضع عدة خطط تشمل طرح أقل من خمسة في المائة من شركة "أرامكو" النفطية السعودية الضخمة لاكتتاب، واصفا إياه بأنه "أكبر اكتتاب في التاريخ".

ومن المقرر في هذا السياق أن تبيع الدولة حصتها التي تقل عن خمسة بالمئة في شركة آرامكو للنفط التي تقدر قيمتها بنحو 2.5 تريليون دولار.

وتضع الرؤية السعودية 2030 جدول أعمال موسع لتحقيقها، كما تشمل إصلاحات جذرية في الموازنة العامة، وتغييرات تنظيمية.

ومن المتوقع أن تتضمن تلك الرؤية تغييرات كبيرة وتنوعا في تكوين الاقتصاد السعودي، بحيث يتجاوز الاعتماد على النفط كمصدر أساسي للدخل.

ووفقا لمحللين اقتصاديين فإن أهم التحديات التي تواجهها الخطة هو مدى قدرة الوزارات الحكومية على تحمل متطلبات التحول الوطني الذي يعتمد في مدخلاته على فكر القطاع الخاص، خاصة ما يتعلق منه بالإنتاجية والعمل وفق خطط إستراتيجية للوصول إلى تحقيق أهداف محددة.