قريبا.. أول مركبة ذكية دون سائق في شوارع الامارات

تتسع لعشرة ركاب

أبوظبي - تجري هيئة الطرق والمواصلات في دبي اختبارات مكثفة على أول مركبة ذكية دون سائق تتسع لعشرة ركاب من إنتاج شركة "إيزي مايل /أومنيكس".

وصُمِّمت المركبة التي ستتجول في شوارع الامارات قريبا لقطع مسافات قصيرة وللاتجاه في مسارات مبرمجة سلفا وفي بيئات متعددة الاستخدامات، وتسير على طرق افتراضية يمكن برمجتها بسهولة لإجراء انتقالات مفاجئة حسب الطلب.

والمركبة الذكية مجهّزة بجميع متطلبات ومعايير السلامة لتحديد مسارها حسب ما هو مخطط له، ويمكّن نظام الاستشعار داخلها من تجاوز جميع العوائق في طريقها وتجنب التصادم مع المركبات الاخرى.

وسيتم اطلاق المركبة الذكية بصفة رسمية بالتزامن مع انعقاد الدورة الثانية لمؤتمر ومعرض النقل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2016 في الشهر القادم والذي تنظمه هيئة الطرق والمواصلات بدبي، والاتحاد العالمي للمواصلات العامة، تحت شعار "النقل الحضري: ارتق بتفكيرك، واعمل بذكاء"، بمشاركة 600 مشارك من 29 دولة.

وقالت حكومة إمارة دبي الاثنين إنها ستعد تشريعا للترويج لاستخدام السيارات ذاتية القيادة وستدعو الشركات لاقتراح أنظمة للنقل الآلي.

وتهدف الإمارة التي تشهد نموا سريعا ويسكنها 2.5 مليون نسمة إلى تحويل 25 في المئة من وسائل النقل العامة والخاصة إلى القيادة الذاتية بحلول 2030.

وقال حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم إن هذا سيوفر 22 مليار درهم (ستة مليارات دولار) من التكاليف السنوية من خلال زيادة الكفاءة وتقليل الحوادث.

وأكد "بحلول عام 2030 ستكون 25 بالمئة من رحلات التنقل في دبي ذكية ذاتية القيادة تعمل على تسهيل حياة الناس وتزيد من إنتاجية الأفراد وتحافظ على مواردنا الطبيعية وبيئتنا".

والاستراتيجية تعتبر مشروعا مشتركا بين هيئة الطرق والمواصلات ومؤسسة دبي للمستقبل وهي باكورة مشاريع المؤسسة التي تهدف من خلالها إلى تطبيق المفاهيم المستقبلية على أرض الواقع وخلق نموذج عالمي لمدينة المستقبل.

كما أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن "تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة" والذي يعتبر أكبر مناقصة عالمية تتنافس فيها الشركات العالمية والمؤسسات الأكاديمية ومراكز البحث والتطوير لاختبار وتطبيق آخر ما توصلت إليه هذه التكنولوجيا عبر تطبيقات وسيناريوهات تنقل واقعية على شوارع دبي.

وستركز الحكومة على ابتكارات مثل الحافلات وسيارات الأجرة التي تعمل بدون سائق.