800 قتيل من القاعدة في عملية تحرير المكلا

حصيلة قتلى ثقيلة على القاعدة

دبي - قال التحالف بقيادة السعودية إن أكثر من 800 من متشددي تنظيم القاعدة قتلوا في هجوم شنته القوات اليمنية بدعم إماراتي في مدينة المكلا الساحلية المعقل الرئيسي للتنظيم.

واعلن بيان لقيادة التحالف وفق ما اوردت وكالة الانباء السعودية في وقت متأخر من مساء الأحد "انطلاق عملية عسكرية مشتركة ضد تنظيم القاعدة في اليمن يشارك فيها الجيش اليمني وعناصر من القوات الخاصة السعودية والاماراتية".

وأضاف التحالف ان "العملية أسفرت في ساعاتها الأولى عن قتل ما يزيد عن 800 من عناصر تنظيم القاعدة وعدد من قياداتهم و فرار البقية منهم." من المكلا عاصمة محافظة حضرموت التي سيطروا عليها لمدة عام بعد الهجوم الذي شنه أنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من القوات السعودية والإماراتية.

وجاء في البيان " أن ذلك يأتي في اطار الجهود الدولية المشتركة لهزيمة التنظيمات الإرهابية في اليمن ودعم الحكومة اليمنية الشرعية لبسط نفوذها وسيطرتها على المدن اليمنية التي سقطت تحت سيطرة تنظيم القاعدة وأهمها مدينة المكلا والتي تعتبر معقل التنظيم".

واستعادت القوات اليمنية مدعومة بغطاء جوي من التحالف العربي الاحد مدينة المكلا كبرى مدن محافظة حضر موت (جنوب شرق) التي احتلها تنظيم القاعدة منذ نيسان/ابريل 2015، بحسب ما كان اعلن مسؤول عسكري.

وتولى طيران التحالف الذي تدخل في اليمن في مارس/اذار 2015 تأمين التغطية لتقدم القوات الحكومية في المكلا التي تندرج استعادتها في اطار عملية واسعة تقودها الامارات ضد الجهاديين في جنوب اليمن.

والإمارات عضو في تحالف أغلبه من دول الخليج العربية شارك في الحرب الدائرة باليمن في مارس/آذار من العام الماضي لدعم الحكومة اليمنية الشرعية بعد أن أجبرتها قوات الحوثيين المدعومة من إيران على الخروج من العاصمة.

وتتولى الإمارات منذ أشهر تدريب مقاتلين يمنيين محليين وتسليحهم.

وكان مقاتلو تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب قد هاجموا المكلا في الثاني من ابريل/نيسان 2015 وسيطروا على احيائها الرئيسية في اقل من 24 ساعة.

وتتزامن العملية العسكرية للتصدي للجهاديين مع مفاوضات سلام في الكويت يجريها منذ الخميس ممثلون عن الحكومة اليمنية وعن المتمردين الحوثيين.

واستغلت التنظيمات الجهادية في اليمن حالة الفوضى التي سببتها الحرب لتوسيع دائرة نفوذها في جنوب اليمن وجنوب شرقه.