بيليغريني مرتاح لاداء مانشستر سيتي قبل لقاء ريال مدريد

سيتي على الطريق الصحيح

مانشستر (المملكة المتحدة) - اعتبر التشيلي مانويل بيليغريني مدرب مانشستر سيتي الانكليزي ان فريقه ركز جيدا على مباراته مع ستوك سيتي ولم ينشغل بمواجهة ريال مدريد الاسباني الثلاثاء في دوري ابطال اوروبا، وانه فعل الامر ذاته قبل مواجهة باريس سان جرمان الفرنسي ضحيته في ربع النهائي.

وحقق مانشستر سيتي السبت فوزه الرابع في خمس مباريات على حساب ضيفه ستوك سيتي 4-صفر في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وقال بيليغريني الذي سيترك مكانه للاسباني جوزيب غوارديولا في نهاية الموسم "كان من المهم جدا ان يبقى تركيزينا منصبا على مواجهة ستوك سيتي وليس على مباراة الثلاثاء".

وتابع "فعلنا الامر ذاته تماما قبل مواجهة باريس سان جرمان ولعبنا حينها مباراة جيدة ضد بورنموث".

وتعادل سيتي مع سان جرمان في باريس 2-2 قبل ان يتغلب عليه 1-صفر ايابا في مانشستر في الدور ربع النهائي.

واضاف المدرب التشيلي "انها الطريقة الافضل للاستعداد. الامر الاهم دائما هو تحقيق نتيجة جيدة، كما ان تسجيل اربعة اهداف كان مهما جدا".

ويلتقي سيتي مع ريال مدريد حامل الرقم القياسي في البطولة الاوروبية (10 القاب) الثلاثاء في ذهاب نصف النهائي الذي يبلغه للمرة الاولى في تاريخه.

ويحتل سيتي المركز الثالث حاليا في الدوري الانكليزي المؤهل مباشرة الى دوري ابطال اوروبا في الموسم المقبل، برصيد 64 نقطة من 35 مباراة، بفارق نقطة عن ارسنال الذي يحل ضيفا على سندرلاند اليوم الاحد.

واراح بيليغريني امام ستوك سيتي قلب الدفاع البلجيكي فنسان كومباني ومواطنه نجم الوسط كيفن دي بروين، والفرنسيين غايل كليشي وبكري سانيا، والبرازيلي فرناندينيو لمباراة الثلاثاء، كما بقي رحيم سترلينغ على مقاعد البدلاء.

واخرج المدرب التشيلي ايضا المهاجم الارجنتيني سيرخيو اغويرو عقب ساعة على انطلاق المباراة بعد ان نجح بتسجيل هدفه السابع في آخر خمس مباريات في الدوري والثالث والعشرين هذا الموسم والرقم 101 تحت الوان سيتي.

يذكر انه سبق لبيليغريني ان درب ريال مدريد في موسم 2009-2010 قبل ان يقال من منصبه، حيث انتقل الى ملقة الاسباني حتى 2013، ثم تولى المهمة في مانشستر سيتي.

وكانت ادارة مانشستر سيتي اعلنت مطلع العام الحالي تعاقدها مع غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ الالماني حاليا للاشراف على الفريق بدءا من الموسم المقبل لمدة ثلاث سنوات.