الترميم يشوه سحر 'البازار الكبير' في اسطنبول

شهد مغامرات 'جيمس بوند'

انقرة - يؤكد المهندسون المعماريون ان "البازار الكبير" في اسطنبول يعاني من انخساف وانزلاق خطيرين، لذا ستخضع هذه السوق المسقوفة المبنية قبل اكثر من 550 سنة والتي تتلقى اكبر عدد من الزوار في العالم، لاشغال تحديث وترميم تثير قلق البعض الذين يخشون ان تفقد شيئا من سحرها.

ويشكل التنزه في "البازار المسقوف" بحثا عن حلي او سلع جلدية او بدافع من الفضول فقط، محطة الزامية لملايين السياح الاجانب الذين يزورون اكبر مدينة في تركيا، شأنهم في ذلك شأن الكثير من سكانها.

وقد زاد عدد زوار البازار عن تسعين مليونا في العام 2014 لذا يعتبر من اكثر المواقع جذبا للزوار في العالم. وفي مؤشر الى شهرته العالمية، اعار البازار الممتد على مساحة 40 الف متر مربع اسطحه لمغامرات جيمس بوند مع مشاهد بهلوانية على دراجة نارية في فيلم "سكايفال".

الا ان البازار الذي بني في العام 1450 في عهد السلطان محمد الثاني، بات يعاني اليوم. وقد سبق له ان خضع لعمليات توسيع وهدم، وبني مجددا وحدث على مر القرون بشكل عشوائي لم يحترم كل المعايير التاريخية الا انه ساهم في تبرير اسمه.

لم يفقد البازار ايا من حيويته القديمة الا انه بات يعاني من مشاكل في ارضية ارصفته فيما قبابه تميل واسطحه كذلك.

فقررت بلدية اسطنبول ان تخضع هذه السوق لعملية ترميم غير مسبوقة.

ويؤكد مصطفى دمير رئيس بلدية منطقة الفاتح المقرب من الرئيس التركي رجب طيب اردوغان "انه المكان الذي يتلقى اكبر عدد من الزوار في العالم وهو مهم جدا بالنسبة لنا".

ويضيف "انه مشروع طويل جدا سيستمر عشر سنوات".

وكلفة المشروع على مستوى طموحاته فهي لا تقل عن 30 مليون يورو تمولها بشكل اساسي السلطات.

وتعطى الاولوية المطلقة في هذه الاشغال لتعزيز بنية السوق. ويوضح المسؤول الفني عن الاشغال في البلدية اوكان ارهان الفاز "بني البازار الكبير على تلة تروي المياه ارضيتها. ولم تعد الارض قادرة على تحمل الموقع الذي بات ينخسف وينزلق على المنحدر".

وستحفر خنادق في كل من ازقة البازار وستوضع في قعرها انفاق من الاسمنت تمر عبرها المياه والمجارير والامطار فضلا عن الكابلات الكهربائية المتدلية الان على امتداد الجدران في هذه السوق.

ويوضح كبير المهندسين في المشروع "هذه الممرات ستؤدي الى تعزيز بنية المكان من تحت الارض وتمتين الاعمدة".

وقد وافق مالكو اكثر من ثلاثة الاف متجر في البازار الذين شكلوا جمعية، على المشاركة في المشروع مدركين ضرورة القيام بهذه الاشغال.

ويقول البائع كينان الذي يبيع المنتجات الجلدية "في الشتاء نعاني من البرد وفي الصيف من الحر وما ان تمطر نعاني من تسرب المياه. امل ان يتغير كل ذلك قريبا".

ويجمع الكل على ضرورة القيام باعمال الترميم هذه الا ان المشروع يثير بعض القلق ولا سيما من قبل مستخدمي المتاجر المتواضعة الذين يخشون ارتفاعا كبيرا في الايجارات.

ويقول محمود امام كدسة من القمصان القطنية "كل شيء رهن بارادة مالك المتجر الا اننا لا نتوقع نبأ سارا. واذا حصل ذلك سنضطر الى الرحيل اذا لا يمكننا تحمل الكلفة".

ويبدو ان ثمة اساسا لهذه المخاوف. فقبل اقل من عام امرت البلدية 80 من اصحاب المتاجر اخلاء المكان رسميا بحجة الترميم. وقد استاء هؤلاء كثيرا عندما علموا ان الجهة التي تؤجرهم المتاجر وهي هيئة رسمية قامت باستدراج عروض لمنح اماكنهم بايجارات اعلى بكثير.

وقد احتج التجار كثيرا الا ان السلطات المحلية اسكتت هذا الاحتجاج باستعانتها بالشرطة لطردهم.

وترى بعض مؤسسات المجتمع المدني المعتادة على اشغال الترميم الصارمة التي تطلقها بلدية اسطنبول، ان وراء ترميم البازار صفقة عقارية مربحة. وهي تشير خصوصا الى بناء فندقين في خانين محاذيين للسوق المسقوفة يهددان بحسب هذه الجمعيات الطابع التاريخي للبازار.

ويقول كمال غوكجيه رئيس غرفة المهندسين المدنيين في اسطنبول "تتم عمليات اعادة التأهيل عندنا بمعزل عن السكان ما يؤدي الى شروخات اجتماعية".

ويضيف "لا اظن ان المشروع ركز كثيرا على تعزيز الهوية الثقافية والتاريخية للموقع" محذرا من مغبة "تحويل البازار الكبير الى مجرد مركز تجاري".

الا ان رئيس بلدية المنطقة يدحض هذه الانتقادات قائلا "نحن في القرن الحادي والعشرين وينبغي الا يبقى البازار الكبير غائرا في الماضي. يجب مواصلة التقليد مع تلبية حاجات الناس اليوم".

ومن المقرر بدء اعمال الترميم في الربيع.