كيت وينسلت تدخل بجرأة إلى أدوار الشر

دور لم تعتد عليه من قبل

لندن - تضيف الممثلة كيت وينسلت قالبا جديدا إلى أدوارها السينمائية بأداء دور امرأة شريرة تتزعم عصابة مافيا في أحدث فيلم لها تريبل 9.

يشارك وينسلت التي اشتهرت بفيلم تايتانك وفازت بجائزة الأوسكار، بطولة تريبل 9 كل من وودي هارلسون وكيسي أفليك وشيوتيل إيغيوفور، والفيلم مليء بالحركة ويدور عن فساد الشرطة وعالم الجريمة، ويعرض حاليا في الصالات العربية.

وقالت وينسلت في عرض خاص للفيلم في لندن "عندما قرأته فكرت: يا إلهي .. لماذا يريدونني أن أشارك بهذا الفيلم؟ إنه لا يشبه أي دور قمت به من قبل وشيء مختلف تماما".

وأضافت "الفيلم عن عملية سرقة معاصرة، ألعب دور فتاة روسية إسرائيلية ترأس عصابة مافيا أقصد.. انها شريرة بوضوح، وأردت خوض هذا التحدي".

وقالت وينسلت إنها عملت مبكرا مع المخرج جون هيلكوت لصنع شخصية إيرينا فلاسلوف.

وقالت "المظهر كان خاصا جدا، عندما عرض علي أول مرة صور تسريحة الشعر التي ستكون للشخصية لم أستطيع أن أصدق انها ستكون بتلك الجرأة".

وأضافت "لكن كان هذا ما أراده وهذا ما قدمناه له، والأمر كان ممتعا بالنسبة لي".

وعن دورها قال المخرج جون هيلكوت: "لم يسبق وأن لعبت كيت دور شريرة، ولأجل هذا وافقت على الدور الذي تكشف فيها جانباً لم يعتد المشاهد عليه من قبل".

وتدور أحداث الفيلم في مدينة أتلانتا ويتناول التخطيط لعملية سطو كبيرة مع كثير من إراقة الدماء بالأسلحة النارية.

تدور الأحداث حول زعيمة عصابة روسية تفتعل مشكلة يقتل فيها شرطي، فتحضر الشرطة إلى مكان الحادث، بينما تسعى هي إلى سرقة وثائق من مبنى مؤسسة الأمن القومي الحكومية في ولاية اتلانتا، لكن المفاجأة أن بعض أفراد الشرطة هم في الواقع فاسدون.

وعن هذا يقول هيلكوت: "أعجبت بفكرة كيف يمكن لأفراد الشرطة أن يقتلوا واحداً منهم من أجل هدف شرير، فالإنسان يفعل ما لا يعقل تحت الضغط".

ويؤدي الممثل آرون بول دور شرطي سابق يتحول إلى عضو عصابة في الفيلم وهي الشخصية التي وصفها بأنها "الأكثر غموضا" التي اجتهد ليقدمها.

وقال "أحب الأعمال الدرامية الغامضة والمكثفة والصارمة وهذا العمل هو كذلك تماما".

Triple9 أي 999 في عالم الشرطة في الولايات المتحدة الأميركية، عبارة عن "كود" تستخدمه قوات الأمن عندما يتعرض رجل شرطة للأذى سواء جريحاً أو قتيلاً، وهي إشارة تعني أنه لا بد لكل شرطي أن يتوجه إلى مكان الحادث.