روسيا تتهم تركيا بتوسع تدريجي في سوريا

عناصر من الجيش التركي على الحدود السورية

موسكو - قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده لديها أدلة على وجود قوات تركية على الأراضي السورية متهما أنقرة بالقيام "بتوسع تدريجي" على حدودها مع سوريا.

وتعد تصريحات لافروف التي أدلى بها في مقابلة مع تلفزيون 'آر.إي.إن' الروسي وبثت الأحد أحدث حلقة في المواجهة بين موسكو وأنقرة منذ أسقطت تركيا طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية في نوفمبر/تشرين الثاني 2015

وقال لافروف "بدأت تركيا في الإعلان أن لها حقا سياديا في إقامة بعض المناطق الآمنة على الأراضي السورية. وفقا لما لدينا من معلومات فقد توغلوا عدة مئات من الأمتار عبر الحدود مع سوريا...إنه اشبه بتوسع تدريجي."

وأضاف أن موسكو ستصر على أن تدعو الأمم المتحدة الأكراد لمحادثات السلام السورية رغم معارضة تركيا.

وتقف روسيا وتركيا على طرفي نقيض في الحرب السورية المستمرة منذ خمس سنوات. وتدهورت العلاقات بين الطرفين منذ حادث إسقاط الطائرة الذي وصفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه "طعنة غادرة."

وقال لافروف إن روسيا مستعدة للتنسيق مع الولايات المتحدة في سوريا من أجل استعادة السيطرة على مدينة الرقة.

وأضاف "في مرحلة ما اقترح الأميركيون تقسيم العمل بحيث يكون على سلاح الجو الروسي التركيز على تحرير تدمر في حين يركز التحالف الأميركي وبدعم روسي على تحرير الرقة."

وتتبادل موسكو وأنقرة الاتهامات في الملف السوري حيث تختلف اجندتهما ومصالحهما في سوريا.

وتدفع الحكومة التركية التي تقصف مواقع تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، لتدخل بري إلا أنها أكدت مرارا أنها لن تقوم بمثل هذه العملية منفردة.