تركيا لن تلتزم بهدنة في سوريا إذا انتهكها الأكراد

هدنة معقدة في سوريا

انقرة - صرح رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الخميس ان اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا "ليس ملزما" لتركيا المصممة على الرد على اي هجوم يمكن ان يشنه المقاتلون الاكراد الذين تعتبرهم انقرة "ارهابيين" على اراضيها.

وقال داود اوغلو في لقاء مع صحافيين في قونية (وسط) بثته شبكات التلفزيون "هذه الهدنة ليست ملزمة ولا تعني سوى سوريا".

واضاف "عندما يتعلق الامر بامن تركيا، لا نطلب اي اذن بل سنقوم باللازم"، داعيا المقاتلين الاكراد الى الامتناع بشكل كامل عن مهاجمة تركيا.

ويشير داود اوغلو بذلك الى حزب الاتحاد الديموقراطي، اكبر الاحزاب الكردية في سوريا، وجناحه المسلح وحدات حماية الشعب، اللذين يسيطران على مناطق على مقربة من الحدود التركية.

وقصفت المدفعية التركية مرات عدة مواقع هذا الحزب ردا على اطلاق نار من وحدات حماية الشعب، كما تقول انقرة.

وتدعم الولايات المتحدة، حليفة تركيا، الوحدات الكردية في سوريا، وتقدم لها السلاح والتمويل، وتعتبرها الطرف الاكثر فاعلية في سوريا في مواجهة جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية.

ورأى وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو ان "عدم اعتبار هذه الحركات ارهابية ينم عن سذاجة".

وعملية وقف إطلاق النار التي طرحتها روسيا والولايات المتحدة قد تتعقد بسبب انعدام ثقة تركيا في وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي حققت مكاسب بشمال سوريا قرب الحدود التركية. وتخشى تركيا أن تثير قلاقل بين سكانها الأكراد.

وأشارت المعارضة السورية إلى أنها مستعدة لوقف إطلاق النار لمدة أسبوعين قائلة إن هذا سيتيح فرصة لاختبار جدية التزام الحكومة السورية بوقف القتال.

وقالت وحدات حماية الشعب الأربعاء إنها ستلتزم بخطة وقف القتال لكنها تحتفظ لنفسها بحق الرد إن هوجمت.

من ناحية أخرى قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الخميس إن وحدات حماية الشعب تسعى مثلها مثل تنظيم الدولة الإسلامية لتقسيم سوريا.

وأضاف لوكالة الأناضول للأنباء في مقابلة بثها التلفزيون على الهواء مباشرة "هدف حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (السوري) ووحدات حماية الشعب واضح. هم يريدون مثلهم مثل داعش تماما تقسيم سوريا لإقامة إدارة خاصة بهم."

وقال تشاووش أوغلو "هدفنا بصفتنا جماعة الدعم الدولية ليس تقسيم أراضي سوريا وإنما حماية وحدة أراضيها."

ومضى قائلا إن من المتوقع أن تصل طائرات سعودية ستشارك في ضربات جوية للدولة الإسلامية إلى قاعدة إنجيرليك الجوية "اليوم أو غدا".

ونقلت وكالة دوغان للأنباء عن مصادر عسكرية قولها إن مقاتلات سعودية من طراز إف-15 ستصل إلى إنجيرليك الجمعة وإنه يجري تحميل طائرات شحن سي-130 بمواد عسكرية منذ يومين لنقلها إلى قاعدة إنجيرليك.