العين يبدأ رحلة البحث عن اللقب القاري الثاني

العين لمصالحة جماهيره

دبي - يبدأ العين الاماراتي رحلة بحثه عن لقبه الثاني بعد 2003 عندما يستضيف الجيش القطري الاربعاء ضمن الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة لدوري ابطال اسيا لكرة القدم.

ويلعب الاربعاء ايضا في المجموعة ذاتها الاهلي السعودي مع ناساف الاوزبكي.

ومنذ ان احرز اللقب في النسخة الاولى للبطولة بحلتها الجديدة عام 2003 فشل العين في تكرار الصعود الى منصة التتويج رغم تاهله الى نهائي 2005 حيث تعادل مع الاتحاد السعودي ذهابا 1-1 وخسر ايابا 2-4.

واعطى وصول الاهلي دبي الى نهائي النسخة الماضية العين الامل بامكانية تكرار تجربة مواطنه، ولاسيما انه وضع البطولة الاسيوية منذ بداية الموسم ضمن اهم اولوياته.

ويريد العين ان تكون بدايته قوية لتأكيد طموحاته الكبيرة بالذهاب بعيدا في مشاركته الحادية عشرة في البطولة، كما يسعى لمصالحة جماهيره بعد الخسارة المفاجئة التي تعرض لها الخميس الماضي بسقوطه امام الشباب 1-2 وفقدانه صدارة الدوري المحلي لصالح الاهلي.

ويفتقد العين في المباراة خدمات جناحه الكولومبي دانيلو اسبريا بعدما تعرض لاصابة قوية في لقاء الشباب الاخير سيبعده عن الملاعب 3 اسابيع ، لكن ذلك لن يشكل اي عائق امام بطل الدوري الاماراتي حيث تضم تشكيلته الكثير من الاوراق الرابحة.

وسيكون عمر عبدالرحمن في مقدمة الاوراق الفنية التي يعتمد عليها الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين مع شقيقه محمد عبدالرحمن وابراهيما دياكيه والدوليين حارس المرمى خالد عيسى ومحمد فوزي ومحمد احمد ومهند العنزي واسماعيل احمد والثنائي البرازيلي دوغلاس داينفريس وفيليبي باستوس والكوري الجنوبي لي ميونغ.

من جهته، يشارك الجيش في البطولة للمرة الثالثة، وتأهل في النسخة الحالية ليلعب في المجموعة الرابعة بعد تخطيه نفط طهران الايراني 2-صفر في مباراة الملحق.

وعلى غرار العين، خسر الجيش الخميس الماضي امام الغرافة صفر-3 في الدوري ليتراجع الى المركز الثالث.

ويتطلع الجيش الى تجاوز الاخفاق الاخير الذي وصفه مدربه الفرنسي صبري لموشي انه" جاء في توقيت غير مناسب قبل ايام من لقاء العين"، وهو سيعتمد على ثالث هدافي الدوري القطري المغربي عبدالرزاق حمدالله صاحب 14 هدافا والثنائي البرازيلي روماريو ريكاردو داسيلفا وفاغنر ريبيرو والاوزبكستاني ساردور راشيدوف.

وفي المباراة الثانية، يسعى الأهلي السعودي إلى تجاوز خسارة نهائي كأس ولي العهد عندما يستقبل ناساف كارشي الأوزبكي على ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة.

تشكل المباراة أهمية بالغة للأهلي الذي يتطلع من خلالها إلى استعادة الثقة بعد المستوى المتواضع الذي خسر على إثره لقب مسابقة كأس ولي العهد، إلى جانب البداية القوية في البطولة القارية، في الوقت الذي يأمل خلاله ناساف بالخروج بنتيجة إيجابية سواء الفوز أو التعادل الذي يصب في مصلحته على اعتبار أن المباراة تقام خارج ملعبه.

يبرز في صفوف الأهلي ياسر المسيليم ومعتز وأسامة هوساوي ومنصور الحربي ووليد باخشوين وتيسير الجاسم وسلمان المؤشر وحسين المقهوي واليوناني فيتفا والبرازيلي ماركينهو والسوري عمر السومة، وفي صفوف ناساف مقصود كريموف ونجم الدين نورموردوف وفاروق سايفيف وأجور تاران وكينجا توراييف.

ويبحث الأهلي عن فوز جديد في المواجهة الثالثة له مع ناساف والسابعة في تاريخ مواجهاته معالفرق الأوزبكية، حيث سبق أن تقابلا في ست مواجهات فاز الأهلي في ثلاث وخسر اثنتين وتعادلا في واحدة.

وكانت المواجهة الاخيرة ضد الفرق الاوزبكية مع ناساف بالذات عام 2015 في دور المجموعات وتعادل معها سلبا.

المجموعة الثالثة

في المجموعة الثالثة، يحل الهلال السعودي والجزيرة الاماراتي ضيفين على باختاكور الاوزبكي وتراكتور سازي تبرز الايراني على التوالي.

ويشارك الجزيرة في البطولة القارية وتفكيره سيكون في المسابقات المحلية حيث يكافح من اجل عدم الدخول في حسابات الهبوط الى الدرجة الثانية، كما يخوض السبت المقبل مباراة مهمة حين يواجه الظفرة في الدور ال16 لمسابقة الكأس.

ويحتل الجزيرة المركز الثامن في الدوري برصيد 25 نقطة ولا يبتعد عن الفجيرة صاحب المركز الثالث عشر قبل الاخير سوى بست نقاط.

وبعد الخروج من كأس الرابطة ووضعه الصعب في الدوري، لم يعد امام الجزيرة سوى مسابقة الكأس لانقاذ موسمه، وقد اكد مدربه الهولندي هينك تين كات ان الاولوية ستكون لها على ما عداها من بطولات.

ويعرف الجزيرة مدى صعوبة مهمته في المجموعة الثالثة التي تاهل اليها بعد عبوره السد القطري في الملحق بركلات الترجيح 5-4 (الوقتان الاصلي والاضافي 2-2)، لذلك ستكون مباراته غدا امام تراكتور سازي اول اختبار له لمعرفة مدى قدرته على تخطي دور المجموعات.

ويدفع الجزيرة الذي فقد خدمات مدافعه عبدالله موسى 6 اسابيع للاصابة بمجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب، لذلك سيعتبر البطولة الاسيوية فرصة لهم لاكتساب الخبرة.

ويعتمد الجزيرة على هدافه الدولي علي مبخوت وحارس المرمى المميز علي خصيف اضافة الى الترينيدادي كينوين جونز والبرازيلي تياغو نيفيز الذي استعاد الكثير من مستواه السابق الذي كان عليه عندما كان في صفوف الهلال السعودي بعدما سجل ثلاثة اهداف في المباراتين الاخيرتين لفريقه في الدوري امام الشباب وبني ياس.

وفي المباراة الثانية، يرفع الهلال شعار الفوز عندما يحل ضيفا على باختاكور في طشقند.

يدخل الهلال المباراة بمعنويات عالية وثقة كبيرة خصوصا بعد تتويجه قبل خمسة أيام بلقب كأس ولي العهد ما يعني أنه يعيش في أفضل حالاته الفنية والمعنوية وفي أوج عطائه وبالتالي لن يقبل بغير الفوز والعودة بالنقاط الثلاث رغم غموض منافسه واللعب خارج قواعده، فيما يطمح الفريق الأوزبكي الى استغلال عاملي الأرض والجمهور للخروج بالعلامة الكاملة.

يضم الهلال خالد شراحيلي ومحمد البريك وياسر الشهراني وعبدالله الزوري وعبدالله عطيف وسلمان الفرج وسالم الدوسري ونواف العابد وناصر الشمراني والكوري كواك تاي هي والبرازيلي كارلوس إدواردو، ويعول باختاكور على الكسندر ميرزليكوف واسكندر شايكيلوف وجمشيد اسكندروف وتيمور توليبوف وانفار رجبوف.

وتحمل المواجهة الرقم 13 للهلال أمام الأندية الأوزبكية، فحقق 10 انتصارات وخسر مرة واحدة وتعادل في أخرى.

كما انها المواجهة الخامسة للهلال مع باختاكور، حيث يتفوق عليه بأربعة انتصارات مقابل تعادل واحد.

ويستهل غوانغجو ايفرغراندي الصيني رحلة الدفاع عن لقبه عندما يستضيف بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي ضمن المجموعة الثامنة التي يلعب فيها غدا ايضا اوراوا رد دايموندز الياباني مع كلوب سيدني الاسترالي.

وفي المجموعة السابعة، يلتقي ملبورن فيكتوري الاسترالي مع شانغهاي الصيني، وسوون الكوري الجنوبي مع غامبا اوساكا الياباني.