تونس تحبط محاولة تسلل إلى ليبيا ومنها إلى أوروبا

اجراءات امنية مشدّدة

تونس - افاد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية الاحد بأن دورية عسكرية قتلت مساء السبت شخصا وأصابت ثلاثة اخرين عندما أطلقت النار على سيارتهم التي دخلت منطقة عسكرية عازلة في اقصى جنوب البلاد وعلى متنها عشرة اشخاص للعبور منها نحو ليبيا.

وقال المقدم بلحسن الوسلاتي إن "سيارة رباعية الدفع قادمة من الجزائر دخلت بشكل غير شرعي مساء السبت المنطقة العسكرية العازلة في برج الخضراء بأقصى الجنوب التونسي ورفضت الامتثال لأوامر بالتوقف"، فأطلقت عليها دورية عسكرية النار ما أدى إلى مقتل السائق الذي "لم يكن يحمل أوراق اثبات هوية" وإصابة ثلاثة على مستوى الأرجل.

وأوضح أن السيارة كانت تقل عشرة أفراد هم ثمانية مغاربة وشخصان لا يحملان أوراق اثبات هوية قالا إنهما جزائريان، لافتا إلى أن السائق توفي قبل وصوله إلى المستشفى.

وأضاف أن ركاب السيارة قالوا عند التحقيق معهم إنهم كانوا يعتزمون العبور إلى ليبيا المجاورة للسفر منها بشكل غير شرعي نحو أوروبا.

وفي نهاية اغسطس/آب 2013، اعلنت وزارة الدفاع حدود تونس الجنوبية مع جارتيها الجزائر (غرب) وليبيا (شرق) منطقة عسكرية عازلة بهدف مقاومة عمليات تهريب السلع والسلاح والجماعات الجهادية.

وترتبط تونس بحدود برية طولها حوالى 500 كلم مع ليبيا وحوالى 1000 كلم مع الجزائر.

ومنذ الاطاحة مطلع 2011 بنظام الرئيس الاسبق زين العابدين بن علي، انتشر على طول هذه الحدود تهريب السلع المختلفة والمخدرات والاسلحة.

وتتحسب تونس لتسلل جهاديين من الأراضي الليبية إلى أراضيها أو العكس خاصة في ظل مؤشرات قوية على قرب تدخل عسكري دولي في الجارة ليبيا ضد مواقع يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية.

ودفعت السلطات التونسية بتعزيزات عسكرية الى الحدود ما ليبيا كما شددت من اجراءات المراقبة مع اقامة ساتل ترابي وخندق أغرقته بالمياه لمنع عبور المهربين والجهاديين.