'الفياغرا'.. قارب نجاة للسبّاحين

قد يمنع الإصابة بالزهايمر

واشنطن - كشفت دراسة أميركية حديثة أن جرعة صغيرة من عقار الفياغرا الشهير، يمكن أن تنقذ حياة السباحين والغواصين الذين يعانون من حالة مرضية مفاجئة قد تهدد بموتهم عند السباحة في المياه الباردة.

وأوضح الباحثون بمركز ديوك الطبي بولاية نورث كارولاينا الأميركية، أن عقار الفياغرا، يمكن أن يعالج حالة مرضية تسمى "الوذمة الرئوية الناجمة عن السباحة"، وهي تحدث عندما ينزل الرياضيين والغواصين في المياه الباردة بشكل مفاجئ.

ونشر الباحثون نتائج دراستهم في مجلة "جمعية القلب الأميركية".

وأضاف الباحثون، أن الوذمة الرئوية تؤدي إلى تجمع الدم في القلب والرئتين، وتشمل أعراضها السعال الذي يصاحبه نزول الدم، وصعوبة في التنفس وانخفاض الأوكسجين في الدم، وغالبًا ما تتوقف الأعراض خلال 24 ساعة، لكنها قد تكون قاتلة في بعض الأحيان إذا لم يتلقى المرضى الرعاية الطبية اللازمة.

ودرس قائد فريق البحث الدكتور ريتشارد مون، بمركز ديوك الطبي، حالة 10 رياضيين عانوا من المرض أثناء إحدى المنافسات الدولية، وقارن حالتهم مع 20 سباحًا لم يعانوا من تلك الحالة المرضية.

وأثبتت الدراسة أن تناول جرعة صغيرة من المنشط الجنسي الاشهر في العالم قبل السباحة يقلل الضغط على الرئتين، ويحد من فرص الإصابة بالمرض.

والفياغرا عقار شهير يستخدم لعلاج ضعف الانتصاب عند الذكور، ويمكن أن يساعد أيضًا في حالات ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي.

وبدأت مجموعة من العلماء أواخر 2014، في البحث عن استخدامات أخرى للمنشط الجنسي، واختبار قدرته على منع الإصابة بالزهايمر، عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الدماغ البشري.

وقد تطرح حبوب "فياغرا" للنساء للمرة الأولى في السوق الأميركية كي تعطى لهؤلاء اللواتي لم يتعرضن بعد لانقطاع الطمث لكنهن يعانين من فتور جنسي، بناء على توصية أصدرتها لجنة خبراء تابعة للوكالة الأميركية للأغذية والأدوية (اف.دي.إيه) أيدت فيها تسويق حبوب "فلايبنسرين".

افادت دراسة بريطانية ان مركز أبحاث يجري حاليا تجارب لمساعدة الأجنة التي تكافح من أجل النمو داخل الرحم، باستخدام دواء الضعف الجنسي الشهير "فياغرا".

وتعتبر التجربة التي يمولها المركز الدولي للنمو والتنمية "غرافيدا" الأولى من نوعها ضمن سلسلة تجارب دولية لمعرفة ما إذا كان "سيلدينافيل"، الذي يعرف بالاسم التجاري "فياغرا"، بإمكانه مساعدة الأجنة التي تعاني من تأخر النمو داخل الرحم.

وتأخر نمو الجنين في الرحم يدل على صغر حجمه مقارنة بالحجم الطبيعي المتوقع خلال اسابيع الحمل.