بلاتر يستسلم

ماذا أفعل؟

باريس - اعتبر السويسري جوزف بلاتر، الرئيس المستقيل والموقوف للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، ان "الرحيل الذي يدبرونه لي محزن"، متحسرا على وجود حالات "لا تملك السلاح لمواجهتها" وذلك في مقابلة مع راديو مونتي كارلو "ار ام سي".

واوقف بلاتر والفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي في 21 كانون الاول/ديسمبر الماضي عن مزاولة اي نشاط كروي لثماني سنوات بسبب دفعة غير مشروعة من الاول سددها عام 2011، لقاء عمل استشاري قام به الثاني بين 1999 و2002 ومن دون عقد مكتوب.

وسبق للسويسري، قبل الايقاف، ان قرر التخلي عن ولايته الخامسة في رئاسة فيفا مباشرة بعد انتخابه في ايار/مايو الماضي بسبب فضائح الفساد والرشى التي ادت الى اعتقال عدد كبير من مسؤولي السلطة الكروية العليا.

وتابع بلاتر "لقد طورنا كرة القدم خلال فترة 40 عاما ولم تصل سابقا الى المستوى الذي اصبحت عليه الان ويكفي ان تنظروا الى مسابقة دوري ابطال اوروبا لتعرفوا المستوى الذي وصلت اليه كرة القدم".

وواصل قائلا "الرحيل الذي يدبرونه لي محزن، لكن ما بالامكان فعله؟ هناك حالات لا تملك السلاح لمواجهتها، وفجأة لم يعد لديك اي اصدقاء".

وتطرق بلاتر الى انتخابات رئاسة فيفا المقررة في 26 الحالي والذي يتنافس فيها خمسة اشخاص هم امين عام الاتحاد الاوروبي السويسري-الايطالي جاني اينفانتينو ورئيس الاتحاد الاسيوي الشيخ البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة والامير الاردني علي بن الحسين والجنوب افريقي طوكيو سيكسوايل والفرنسي جيروم شامبانيي، مفضلا عدم التحدث عن مرشحه المفضل للمنصب.

وقال بلاتر في هذا الصدد "لا يمكنني التحيز لاحد، هذا امر مستحيل. ليس من شأني التدخل في هذه المسألة"، كاشفا ان اربعة من المرشحين الخمسة تحدثوا اليه وبان عدة اتحادات اتصلت به للوقوف على رأيه بشأن المرشح الذي يجب التصويت له.

وتابع "قلت لهم: صوتوا لمن تريدون، لمن ترونه بروحكم وثقتكم الافضل بالنسبة لفيفا".