الأدمغة الكبيرة ليست مكسبا لأصحابها

الذكاء البشري لا يرتبط بحجم الدماغ

باريس ـ اظهرت دراسة نشرت نتائجها الاربعاء مجلة "بروسيدينغز ب" الصادرة عن "رويال سوسايتي" البريطانية أن الادمغة الكبيرة لدى بعض الكائنات تزيد خطر اندثارها، فضلا عن كونها لا تؤشر بالضرورة الى مستوى اكبر من الذكاء لديها كما ثبت في دراسات سابقة.

فقد وجدت الدراسة ان الادمغة الكبيرة لا تمثل مكسبا لاصحابها وهو ما يفند نظريات علمية قديمة اعتبرت انها مرادفة لمستويات اعلى من الذكاء وقدرات ادراكية اكبر وامكانات اقوى على صعيد معالجة المعلومات.

لكن يتعين مقاربة هذه الافتراضات بحذر إذ ان بعض الحيوانات المزودة بادمغة كبيرة غير معروفة بذكائها الحاد، منها على سبيل المثال حيتان العنبر التي يزن دماغها تسعة كيلوغرامات.

الى ذلك، يفضل العلماء دراسة نسبة حجم الادمغة الى باقي اعضاء الجسم بهدف الحصول على وحدة قياس قابلة للمقارنة.

مع ذلك، لا يبدو هذا المعدل مقياسا فعليا لمستوى الذكاء لدى الاجناس. فقد بينت دراسة نشرت نتائجها خلال الخريف الماضي أن الذكاء البشري لا يرتبط بحجم الدماغ بقدر ارتباطه بهيكلية هذا الدماغ.

كذلك فإن الدراسات لم تثبت امتلاك الرجال قدرات ادراكية اكثر تقدما مقارنة مع النساء على رغم حيازتهم عادة دماغا اكبر من ذلك الموجود لدى النساء.

غير أن اريك ابيلسون من قسم العلوم الحيوية في جامعة ستانفورد الاميركية ذهب الى حد التأكيد أن الأدمغة الكبيرة قد تكون عاملا سلبيا لدى اصحابها.

فقد اجرى الباحث قياسا لحجم الدماغ لدى 1679 حيوانا (من 160 فصيلة مختلفة) وقارن هذه القياسات ببيانات صادرة عن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة تتضمن تقييما لخطر الانقراض لالاف الاجناس الرئيسية والفرعية.

وخلص الى ارتباط بين نسبة حجم الدماغ الى اجمالي الجسم واحتمال اندثار الاجناس. وهذا الرابط بدا اقوى لدى الحيوانات الصغيرة.

وأشار الباحث الى ان الحفاظ على الادمغة الكبيرة يستلزم استهلاك كميات مرتفعة من الطاقة من دون أن يترافق ذلك مع أي زيادة في القدرة على التكيف.

الى ذلك فإن زيادة المعارف لا تحمي الحيوانات من مخاطر البيئة المعاصرة بحسب الدراسة.