ألياف بصرية خارقة تضاعف سرعتها ألف مرة

تحميل 'غيم أوف ثرونز' بتقنية إتش دي في رمشة عين

لندن – حقق باحثون بريطانيون رقما قياسيا جديدا بنقلهم 1.125 تيرابايت في ثانية واحدة فقط عن طريق نظام الاتصالات بالألياف البصرية.

ويشكل الانجاز الجديد، الذي يعود لكلية لندن، مضاعفة الف مرة للسرعة الحالية لنقل البيانات عبر تقنية الالياف الضوئية.

وتسمح نظم الاتصالات البصرية بنقل البيانات عن طريق إرسال نبضات من الضوء عبر الألياف البصرية بدلا من استخدام التيار الكهربائي.

والألياف البصرية (الضوئية) هي مجموعة من ألياف مصنوعة من الزجاج النقي الطويلة والرفيعة والتي لا يتعدى سمكها سمك الشعرة. وتُجمع مئات أو ربما الآلاف من هذه الألياف في حزم فرعية تصطف معا في حزمة رئيسية لتشكل الحبل الضوئي الذي يُحمى بغطاء خارجي. وتُستخدم التقنية في نقل الإشارات الضوئية لمسافات بعيدة جدا وهي إحدى التطبيقات العملية لظاهرة الانعكاس الكلي.

والرقم الجديد اكبر أكبر 50 ألف مرة من متوسط سرعة الإنترنت في بريطانيا والذي يبلغ 24 ميغابت في الثانية.

وللوصول لهذه النتيحة قام الباحثون بإعداد خمسة عشر قناة مختلفة لنقل البيانات، لكلل منها إشارة ضوئية من طول موجي مختلف، قيل النجاح في وجمعها في إشارة واحدة، في ما اسماه العلماء "القناة الخارقة".

وقال احد الباحثين، الدكتور روبرت ماهر، من قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية بكلية لندن من جامعة لندن إنه "يمكن تحميل سلسلة مسلسل \'غيم أوف ثرونز\' كاملة وبتقنية إتش-دي بحدود ثانية واحدة".

واضاف أن أنظمة النقل الضوئية التجارية الحالية الحديثة جدًا قادرة على تلقي معدلات بيانات أحادية القناة تصل إلى 100 غيغابت في الثانية.

وأُعد المشروع لبحث سبل تحسين البنية التحتية للشبكة الضوئية لدعم الانفجار الحاصل في المحتوى الرقمي، وخدمات الصحة الإلكترونية والسحابية، فضلًا عن الأجهزة الذكية المتصلة بالإنترنت أو ما يُعرف بـ “إنترنت الأشياء”.

يذكر أن حجم المعلومات التي كان يتم تناقلها عبر الإنترنت عام 1992 وصل إلى مائة غيغابايت في اليوم، لكنه يصل اليوم إلى اثنين إكسابايت في اليوم. والإكسابايت يعادل مليار غيغابايت.

ولاتزال شبكة الجيل الرابع غير منتشرة في الكثير من دول العالم، لكن كوريا الجنوبية تخطط منذ الآن للعمل على إطلاق شبكات الجيل الخامس بحلول عام 2017 ورصدت الحكومة مبلغ 1.5 مليار دولار لإنجاز هذا الجيل الجديد من شبكات الإتصالات السريعة.

أعلنت وزارة التربية والعلوم والتقنية في كوريا الجنوبية أنها تنوي استثمار ما يُعادل 1.5 مليار دولار أميركي بغية تطوير التقنية الخاصة بالجيل الخامس من شبكات الاتصال، والتي يُخطط لها أن تكون أسرع بألف مرة من شبكات الجيل الرابع.

وبحسب الوزارة، ستسمح شبكات الجيل الخامس للمستخدمين بتنزيل مقطع فيديو حجمه 800 ميغابايت بثانية واحدة فقط، حيث تخطط الوزارة لإطلاق الخدمة الجديدة تجريبيًا بحلول عام 2017 على أن تكون الخدمة متاحة للطرح التجاري بحلول عام 2020.

وفي أحدث دراسة حول أقوى دول العالم في متوسط سرعات الانترنت فقد كانت كوريا الجنوبية في المرتبة الأولى بمتوسط 17.5 ميغا بايت بالثانية، تلتها اليابان بمتوسط 9.1 ميغا بايت ثم هونغ كونغ بنفس متوسط سرعة المرتبة الثانية.

ولم تظهر أي دول عربية في العشرة الاوائل بينما جاءت الولايات المتحدة الامريكية في المرتبة 13 بمتوسط سرعة 5.8 ميغا بايت بالثانية.