سوني تعطي الهواتف فرصة لرؤية العالم بدقة 22 ميغابكسلا

'آي إم إكس318' اقتصادي في استهلاك الطاقة

واشنطن - في خطوة جديدة تثبت ريادة سوني في عالم التصوير، أعلنت العملاقة الكورية الجنوبية الثلاثاء عن حساس موجه للهواتف الذكية بدقة 22.5 ميغابكسلا.

ووفقا للشركة يتمتع "آي إم إكس318" الجديد، الذي تعتزم بدء شحنه في أيار/مايو القادم، بقدرات عالية تمكنه من مجارات الحاجات المتزايدة لهواتف بكاميرات بقدرات عالية.

والحساس هو الأول في فئته مع ميزة “تركيز تلقائي هجين" عالي السرعة، وبزمن لا يتجاوز 0.03 ثانية، ومع تقنية تثبيت صورة إلكتروني ثلاثي المحاور.

وحساسات التصوير التي تدعم الميزة تتألف من أكثر من شكل للتركيز التلقائي، يكون أحدها عادةً تركيز تلقائي قائم على التباين، وآخر تركيز تلقائي قائم على كشف الطور (Phase Detect AF) ولهذا الغرض يُستخدم عادةً معالج تطبيق منفصل، ولكن سوني تقول ان شريحتها هي الأول الذي تدمج هذين الشكلين في معالج إشارة دخلي خاص بالحساس.

ويمكن ادماج المعالجة الداخلية بالحساس من توفير الطاقة مقارنة بعملية المعالجة التي تعتمد على البرمجيات في معالج التطبيق الخارجي.

ويوفر آي إم إكس318" درجة وضوح 5488×4112 بكسلا، ويمتاز بحجم أكثر اندماجا، ويمكن له تصوير الفيديو بالدقة الفائقة (4k) بسرعة 30 إطارا في الثانية، وفيديو الوضوح الكامل 1080 بسرعة 120 إطارا في الثانية، وفيديو الوضوح العالي بسرعة 240 إطارا في الثانية.

وتعتبر سوني رائدة في مجال الهواتف ذات القدرة العالية على التصوير وفق موقع "DxOMArk" المتخصص في تقييمات الكاميرات.

وفي العام 2015 جاء هاتف سوني "إكسبيريا زد 5" في المرتبة الأولى، يليه هاتف سامسونغ "جالاكسي إس 6 إيدج" وفي المركز الثالث هاتف غوغل بالتعاون مع هواوي "نيكسوس 6 بي".

واحتل هاتف إل جي "جي 4" المرتبة الرابعة، بينما حل هاتف العام 2014 من سامسونغ "غالاكسي نوت 4" في المرتبة الخامسة، مع ملاحظة غياب هاتف سامسونغ "غالاكسي نوت 5" عن القائمة.

وحل هاتف موتورولا الجديد "موتو إكس ستايل" و"موتو إكس بيور" في المرتبة السادسة، بينما حل هاتف سوني "إكسبيريا زد 3 بلس" في المرتبة السابعة.

وأتى هاتف العام الماضي من أبل "آيفون 6 بلس" في المرتبة الثامنة، ويتبعه هاتف "آيفون 6" في المرتبة التاسعة، ليصل هاتف أبل الجديد "آيفون 6 إس" في المرتبة العاشرة.