الأزهر يعاقب طالبا خدع مصر

لا أحد يدرى حتى الآن سبب الكذبة الكبرى

اسيوط (مصر) ـ قررت جامعة الأزهر إحالة الطالب عبدالرحيم راضي إلى مجلس التأديب بسبب ادعاءاته الكاذبة بحصوله على المركز الأول بالمسابقة العالمية لحفظ القرآن بماليزيا.

وتعقد كلية الصيدلة بجامعة الأزهر في أسيوط مجلس التأديب الأربعاء.

وقال أسامة عبدالرؤوف نائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون الوجه القبلي، إن طالب كلية الصيدلة أساء للأزهر ومؤسساته، وينتظره أشد العقوبات في حال إدانته.

وأضاف عبدالرؤوف أن مجلس التأديب سيحقق مع الطالب في ادعاءاته، ويقرر العقوبة طبقا لرؤيته، مؤكدا إمكانية أن تصل العقوبة إلى الفصل النهائي من الكلية.

وكان الشارع المصري قد استيقظ قبل نحو اسبوع على خبر حصول الطالب عبدالرحيم راضي، بكلية الصيدلة بجامعة الأزهر بأسيوط، على المركز الأول بالمسابقة العالمية للقرآن الكريم بماليزيا، وحصد لقب قارئ العالم الذي غاب عن مصر منذ عام 2010.

وأعلنت الرئاسة المصرية عن تحديد موعد مع الطالب لتكريمه من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسي ومنحه شهادة تقدير، لدعمه في مشواره الذي بدأه منذ فترة طويلة.

وبدورها، أعلنت مشيخة الأزهر إقامة حفل لتكريم الطالب الذي وصفته بأنه يعد "نموذجا للأزهريين المتفوقين في دراستهم والحاملين لكتاب الله، العاملين به، ويتخذونه منهجا ودستورا لهم".

وفرحا بهذا الطالب الذي رفع اسم مصر عاليا، خرجت محافظة سوهاج منشأ طالب الأزهر عن بكرة أبيها، واستقبلته استقبال الفاتحين عرفانا وتقديرا منها بالمجهود الذي بذله، وبنجاحه في التفوق على أعتى القراء الذين أتوا من كل الدول، ليتباروا في إحدى أشهر المسابقات وأقواها في العالم.

وأقامت محافظة سوهاج حفلا لتكريم الطالب حضره المحافظ، وعدد من القيادات السياسية والتنفيذية الذين هنأوا الطالب ودعوا جميع زملائه إلى أن يحذوا حذوه، بعد أن تمكن في رفع اسم مصر عاليا.

وبعد أربعة أيام من إعلان الطالب فوزه وتصدره لوسائل الإعلام المقرؤة والمسموعة والمرئية، فجر مصدر بالسفارة الماليزية مفاجأة من العيار الثقيل هزت الشارع المصري، عندما نفى حصول الطالب المصري على الجائزة مؤكدا أن الطالب اساسا لم يدخل ماليزيا ولم يحصل على أي تأشيرة دخول إليها، ما وضع مؤسسة الأزهر التي أصدرت بيانا وهنأته، في حرج بالغ.

واعترف عبدالرحيم راضي في تصريحات صحفية لبعض المواقع الإلكترونية بأنه تعرض للنصب. واختفى الطالب منذ أن انتشر خبر كذبه على جميع المصريين وأغلق هاتفه المحمول.

وقال الشيخ محمد فؤاد عضو لجنة اختيار المشاركين في المسابقة العالمية للقرآن الكريم بماليزيا إنه لا يدرى حتى الآن سبب ادعاء طالب كلية الصيدلة حصوله على المسابقة، على الرغم من أن موعدها لم يأت بعد.