نجاة محافظ عدن ومدير أمنها من محاولة اغتيال جديدة

الزبيدي نجا أكثر من مرة

عدن (اليمن) - قال مسؤول أمني إن محافظ مدينة عدن بجنوب اليمن ومدير الأمن نجوا من هجوم بالأسلحة على موكبهما الثلاثاء في أحدث هجوم من سلسلة هجمات يشنها متشددون على الحكومة.

واستغل متشددو تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية الحرب المندلعة في اليمن منذ عشرة أشهر لتوسيع تواجدهم في عدن حيث مقر حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال المسؤول إن ثلاثة مسلحين قتلوا في تبادل لإطلاق النار في حين أصيب اثنان من الحراس ومدنيان كانا يسيران في المكان. ولكن عيدروس الزبيدي محافظ عدن والعميد شلال علي شايع لم يصبا بسوء.

ونجا الرجلان من هجمات سابقة أيضا.

وكانت قوات هادي قد استعادت في صيف 2015 بدعم من التحالف كامل عدن اضافة الى اربع محافظات جنوبية من ايدي المتمردين الحوثيين، الا ان السلطات تواجه صعوبة في بسط نفوذها في عدن التي اعلنها هادي عاصمة مؤقتة بعد سيطرة الحوثيين عليها في ايلول/سبتمبر 2014.

وتواجه المدينة وضعا امنيا هشا وتناميا لنفوذ الجماعات المسلحة وبينها مجموعات جهادية مرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الاسلامية.

وتقاتل القوات الموالية لهادي جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وموالين للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح المقيم في صنعاء في حرب مستمرة منذ تسعة أشهر وقتل فيها نحو ستة آلاف شخص.

ويحاول تنظيما القاعدة والدولة الاسلامية كل من جهته زعزعة الاستقرار في عدن وعرقلة جهود اعادة الاعمار واعادة تهيئة المدينة.