نذر مجاعة تهدد خمسين مليونا في الجنوب الأفريقي

واحدة من أسوأ الأزمات على الإطلاق

هراري - قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الاثنين إن ما يصل إلى 49 مليون نسمة قد يتضررون من موجة جفاف تفاقمها أشد وأطول ظروف مناخية لظاهرة النينو في 35 عاما.

وأضاف البرنامج الذي قال بالفعل إن 14 مليونا يواجهون مجاعة في المنطقة أن الأحوال المرتبطة بظاهرة النينو أدت إلى أدنى مستوى مسجل للامطار في الفترة بين أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر كانون/الأول منذ عام 1981.

وتابع البرنامج قائلا إن التوقعات للفترة بين يناير كانون الثاني ومارس/آذار أشارت إلى إحتمالات كبيرة لمستوى أقل من المستوى للأمطار في الجنوب الافريقي وهو ما قد يترتب عليه واحدة من أسوأ موجات الجفاف على الإطلاق.

وقال البرنامج في أحدث تقرير له "التقديرات تشير إلى أن 40 مليونا من سكان الريف وتسعة ملايين في مناطق حضرية فقيرة ممن يعيشون في مناطق تأثرت بالجفاف قد يتضررون".

وأثر الجفاف على مساحة كبيرة في المنطقة بما في ذلك حزام الذرة في جنوب افريقيا الاقتصاد الأكثر تقدما في القارة وأكبر منتج للحبوب الغذائية الأساسية.

وتأخرت الزراعة في ليسوتو وسوازيلاند وزامبيا وزيمبابوي شهرين أو أكثر الأمر مما أثر بشدة على محصول الذرة.

وتعاني مالاوي أول عجز في محصول الذرة في عشر سنوات مما رفع أسعاره بنسبة 73 بالمئة عن متوسط السعر في ديسمبر/كانون الأول 2015. وفي موزامبيق كانت الأسعار أعلى بنسبة 50 بالمئة عن أسعار العام الماضي.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن إنتاج الغذاء في زيمبابوي تراجع بمقدار النصف مقارنة بالعام الماضي وإن أسعار الذرة أعلى بنسبة 53 بالمئة. وقالت زيمبابوي الأسبوع الماضي إنها تحتاج إلى ما يقرب من 1.6 مليار دولار لمساعدتها على دفع فاتورة مشترياتها من الحبوب وأغذية أخرى بعد الجفاف.

وتجلب ظاهرة النينو المناخية في العادة أحوالا مناخية أكثر جفافا إلى منطقة الجنوب الافريقي وأحوالا أكثر أمطارا إلى شرق افريقيا.

وكانت الامم المتحدة حذرت ايضا مؤخرا من ان اكثر من 58 الف طفل مهددون بالموت جوعا في الصومال ما لم تقدم لهم مساعدة عاجلة وسط موجة جفاف قاسية في الدولة الفقيرة التي تمزقها الحرب في القرن الافريقي.

وقال المسؤول عن المساعدات في الامم المتحدة بيتر دو كليرك "ان مستوى سوء التغذية خصوصا بين الاطفال، مصدر قلق كبير، مع نحو 305 الاف طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء تغذية حاد" مضيفا "تقديراتنا ان 58 الف طفل مهددون بالموت ما لم تتم معالجتهم".

وقالت الامم المتحدة ان نحو 950 الف شخص "يناضلون يوميا لتأمين حاجتهم من الطعام" مضيفة ان ما مجموعه 4,7 ملايين شخص او نحو 40 بالمئة من سكان الصومال يحتاجون الى مساعدة.

وتسببت الفيضانات وعدم تساقط الامطار الناجمان عن ظاهرة النينو المناخية بزيادة كبيرة في عدد الاشخاص الذين يعانون من الجوع في اجزاء كبيرة من افريقيا.

والمناطق الاكثر تضررا هي شمال الصومال وضمنها جمهورية ارض الصومال المعلنة من طرف واحد والمطلة على خليج عدن، ومنطقة بونتلاند التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

ومن المتوقع أن تستمر الأحوال المناخية الجافة والحارة حتى بداية فصل الخريف بالنصف الجنوبي من العالم في أبريل/نيسان ومايو/أيار.