مستقبل شبكات التواصل الاجتماعي يبدأ الآن مع 'في تايم'

متوافق مع كل انواع نظارات الواقع الافتراضي

واشنطن - تأمل شركة للبرمجيات في ان تنقل التواصل الاجتماعي الى صناعة الواقع الافتراضي الآخذة في التوسع حتى تعود هذه الشراكة بفائدة كبيرة للمستخدمين.

وتعمل شركة "ستارشيب" البريطانية للبرمجيات على نقل شبكة التواصل الاجتماعي الى الواقع الافتراضي من خلال تطبيق على الهواتف الذكية.

وأطلقت الشركة على التطبيق الجديد اسم "في تايم" ويصور هذا الفيديو ما يمكن ان يحدث خلال مؤتمر هاتفي بين الأصدقاء.

ويمكن لأربعة مستخدمين المشاركة في "اللقاء" في آن واحد من خلال تطبيق "في تايم" الذي يقدم واقعا افتراضيا ثلاثي الأبعاد من خلال سماعات للرأس متصلة بهواتفهم ونظارات واقع افتراضي.

وتقول "ستارشيب" ان تطبيقها سيكون قريبا متوافقا مع كل انواع نظارات الواقع الافتراضي من غوغل وسوني وأوكولوس.

وتشكل خطوة الشركة البريطانية سبقا لها في المجال، في ظل طموح فيسبوك المتصاعد في وضع يدها على الواقع الافتراضي بعد سيطرتها على جزء كبير من سوق الشبكات الاجتماعية.

ومؤخرا بدات شركة "أوكولوس" لتقنيات الواقع الافتراضي، المملوكة لعملاق التواصل الاميركي، قبول طلبات الحصول على نسخة من نظارة الواقع الافتراضي التي طال انتظارها "أوكولوس ريفت"، وذلك بسعر 599 دولارًا.

وستكون نظارة "أوكولوس ريفت"، التي ظهرت أولًا كمشروع يبحث عن تمويل في عام 2012، واحدةً من أوائل نظارات الواقع الافتراضي الكاملة المتاحة في السوق، والتي ستكون منافسة قوية لنظارتي "إتش تي سي فايف" HTC Vive، و "سوني بلاي ستيشن في آر" اللتين لم تطرحا في السوق بعد.

وكانت شركة فيسبوك أكبر شبكات التواصل الاجتماعي في العالم استحوذت على أوكيولوس التي أنشئت منذ عامين في يوليو/تموز مقابل ملياري دولار في رهان على أن التقنية التي لم يتم اختبارها بعد ستنشأ كمنصة جديدة للاتصالات والتواصل الاجتماعي الافتراضي.

وذهب المؤسس والرئيس التنفيذي لعملاق التواصل الاجتماعي مارك زوكربيرغ حينها إلى القول بأن فيسبوك تنظر إلى الواقع الافتراضي على أنه مستقبل التواصل الاجتماعي.