سيرينا جاهزة لكتابة التاريخ في بطولة استراليا المفتوحة للتنس

سيرينا للقب سابع

ملبورن - سيكون الصربي نوفاك ديوكوفيتش والاميركية سيرينا وليانس مرشحين لاحراز لقبهما السادس والسابع على التوالي في بطولة استراليا المفتوحة للتنس اولى البطولات الاربع الكبرى في لغران سلام التي تنطلق في ملبورن الاثنين.

ويطبق الصربي سيطرة مطلقة على اللعبة بدليل احرازه ستة القاب متتالية في الاونة الاخيرة كان اخرها في دورة الدوحة حيث الحق برافايل نادال خسارة مذلة 6-1 و6-2 علما بانه لم يخسر اي مجموعة كما توج بطلا في ملبورن خمس مرات اعوام 2008 و2011 و2012 و2013 و2015.

وعموما، احرز ديوكوفيتش 11 لقبا عام 2015 بينها ثلاثة كبيرة في الغراند سلام وفاز في 82 مباراة وخسر 6 فقط. اما اخر خسارة له في مباراة اقصائية فكانت في دورة سينسيناتي الاميركية امام روجيه فيدرر في اب/اغسطس الماضي.

ويتفوق ديوكوفيتش في المواجهات المباشرة مع ابرز منافسيه على اللقب حيث خسر كل من البريطاني اندي موراي والاسباني رافايل نادال امامه 9 مرات في اخر 10 مواجهات له، واذا كان فيدرر يملك سجلا افضل من هذا الثنائي في مواجهة ديوكوفيتش فانه حقق اربعة انتصارات على منافسه مقابل 6 هزائم في اخر 10 مباريات، كما انه خسر ثلاث مرات امامه في نهائي بطولة كبرى (ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز والماسترز).

اما السويسري الاخر ستانيسلاس فافرينكا فخسر امام ديوكوفيتش 18 مرة في اخر 20 مباراة لكنه الوحيد الذي تفوق على ديوكوفيتش في نهائي كبير وتحديدا في رولان غاروس الفرنسية العام الماضي والوحيد الذي تغلب عليه في ملبورن بالذات في اخر خمس نسخات وتحديدا في ربع نهائي عام 2014 عندما توج فافرينكا بلقب الكبير الوحيد.

واذا قدر لديوكوفيتش ان يحرز لقبه السادس، فانه سيعادل رقم القياسي في عدد الالقاب في ملبورن المسجل باسم الاسترالي روي ايمرسون، كما سيرفع رصيده الى 11 لقبا كبيرا معادلا رقمي السويدي بيورن بورغ والاسترالي رود لايفر.

اما سيرينا وليامس فتريد معادلة رقم الالمانية شتيفي غراف التي احرزت 22 لقبا في بطولات الغراند سلام.

وكان وليامس (34 عاما) منيت بخسارة مفاجئة في اخر بطولة غراند سلام وتحديدا في الدور نصف النهائي من بطولة فلاشينغ ميدوز امام الايطالية روبرتو فينتشي.

وعانت الاميركية من الاصابات وهي لم تلعب كثيرا منذ ايلول/سبتمبر الماضي علما بانها شاركت في كأس هوبمان خلال الشهر الحالي لكنها اضطرت الى الانسحاب لاصابة في ركبتها.

وليست الرومانية سيمونا هاليب المصنفة ثانية عالميا بحال افضل لانها تعاني من الام في وتر اخيل، كما انسحبت البولندية انييسكا رادفانسكا من دورة سيدني لمداواة ساقها، والامر ينطبق على ماريا شارابوفا التي غابت عن دورة بريزبين لاصابة في ذراعها.

كل هذه الحالات قد تفتتح الباب امام لاعبة غير مرشحة كما حصل العام الماضي عندما توجت الايطالية فلافيا بينيتا بلقب فلاشينغ ميدوز او الفرنسية ماريون بارتولي في ويمبلدون عام 2013.

اسم واحد يتردد في الاونة الاخيرة هو البيلاروسية فيكتوريا ازارينكا التي حققت عودة قوية الى الملاعب من خلال تتويجها بطلة لدورة بريزبين وهو لقبها الاول منذ سنتين ونصف السنة.