شلياختين رئيسا للاتحاد الروسي لالعاب القوى للإبحار نحو شط الامان

رجل مطافئ لمكافحة الأزمة

موسكو - انتخب دميتري شلياختين رئيسا للاتحاد الروسي لالعاب القوى بالاجماع بهدف استعادة هيبة العاب القوى الروسية وطمأنة الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، في ظل خطر استبعاد الرياضيين الروس عن العاب ريو دي جانيرو الاولميبية 2016.

ويحصل شلياختين، المسؤول الرياضي الكبير في سامارا (وسط)، على دعم وزير الرياضة فيتالي موتكو، وقد تم انتخابه بعد انسحاب مرشحين اخرين لهذا المنصب.

وقال شلياختين لصحافيين بعد انتخابه "في هذه الفترة الصعبة لالعاب القوى الروسية، مهمتي بسيطة: عودة الاتحاد الى الرياضة العالمية واستعادة الثقة مع الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات والاتحاد الدولي لالعاب القوى".

وسيكون شلياختين رئيس "مكافحة الازمة" في الاشهر المقبلة قبل انتخابات جديدة في ايلول/سبتمبر او تشرين الاول/اكتوبر المقبلين، بعد اولمبياد 2016، بحسب ما ذكر موتكو قبل التصويت.

وقبل توليه مهام وزارة الرياضة في سامارا، عمل شلياختين لثلاث سنوات في النادي الرياضي لسسكا موسكو.

وكان الرئيس السابق للاتحاد الروسي فالنتين بالاخنيتشيف قد استقال من منصبه في كانون الاول/ديسمبر الماضي، بعد نشر تقريرللوكالة الدولية لمكافحة المنشطات اظهر نظام تنشيط ممنهج في روسيا، وقد اوقفه الاتحاد الدولي مدى الحياة الاسبوع الماضي.

وخلق التقرير فضيحة كبرى في عالم العاب القوى ونجم عنه ايقاف المختبر الروسي لمكافحة المنشطات في موسكو وايقاف الاتحاد الدولي موقتا روسيا عن جميع مسابقات العاب القوى.