سيارات ذاتية القيادة لاجتثاث إرهاب الشوارع

رائدة في مجال السلامة

واشنطن - يتطلّع مصنعو السيارات الى اليوم الذي لا يسقط أحد فيه ضحية حادث سير، وفي هذا السياق قدموا عدداً من ابتكاراتهم في مجال السلامة في معرض السيارات في ديترويت.

ويرى المصنعون أن حل مشكلة "ارهاب الشوراع" يكمن في السيارات الذاتية القيادة التي لا يتدخل الإنسان في توجيهها.

ويقول جيم ترينور، الناطق باسم شركة فولفو الصينية السويدية الرائدة في مجال السلامة: "نطمح على المدى الطويل الى ألا تكون هناك حوادث سيارات". وحدّدت الشركة ومقرها مدينة غوتبرغ السويدية، هدفاً يقضي بألا تودي حوادث الطرقات بحياة أحد بحلول العام 2020.

وحققت التقنيات المخصصة لتأمين أكبر مقدار من السلامة، تقدماً كبيراً في السنوات الماضية، ومن هذه التقنيات أجهزة لاقطة تكشف للسائق ما يجري في الزوايا التي لا ترصدها المرايا، وأجهزة تحكّم تلقائي بالسرعة وأنظمة تحذير للسائقين في حال الانحراف عن المسار. ومن هذه التقنيات أيضاً، أجهزة تلتقط من سلوكيات السائق ما قد يدلّ على أنه مرهق أو فاقد التركيز.

لكن الأساس في هذه التقنيات، أن تكون مساعدة للسائقين لا مزعجة لهم. ويوضح جيم ترينور هذه الفكرة بقوله: "إن كبحت السيارة سرعتها من تلقاء نفسها، فإن ذلك قد يزعج السائق ويجعله يطفئ الجهاز، علينا أن نصمّم هذه الأجهزة بحيث يبقى للسائق إمكان أن يستعيد المبادرة في التحكم بالسيارة" في أي لحظة.

وتركز هذه التقنيات على اتجاه آخر، وهو توفير أعلى مقدار من الحماية لدى وقوع الحوادث.

وانطلق معرض ديترويت الذي يشكل واجهة لصناعة السيارات في العالم، هذه السنة في اجواء افضل من سابقاتها مع عودة النمو رغم فضائح كبيرة خصوصا قضية فولكسفاغن.

ففي هذه النسخة من المعرض الذي يقام من 11 يناير/كانون الثاني الى الرابع والعشرين منه، ستقدم حوالي عشر شركات كبيرة في هذا القطاع نماذجها الجديدة.

والمنظمين يؤكدون ان "ديترويت تبقى المكان الذي ينبغي ان تتواجد فيه كل شركات صناعة السيارات". وهم رفعوا شعارا هذه السنة "كل الطرقات تؤدي الى ديترويت".

ويتوقع ان تهيمن على المعرض السيارات من نوع "اس يو في" (متعددة الاغراض) و"كروس اوفر" وشاحنات "بيك آب" المجهزة بتكنولوجيا متطورة وهي المفضلة لدى الاميركيين.

وتسعى الشركات الاميركية "جنرال موتورز" و "فورد" و"فيات كرايسلر" الى الاضطلاع بدور رئيسي. فتقدم الاولى سيارة "بويك إنفيجين" وهي "اس يو في" مصنعة في الصين وموجهة للسوق الاميركية في خطوة غير مسبوقة.

وستكشف "فورد" عن النسخة التجارية لسيارتها الشهيرة "لينكولن كونتيننتال" التي يعاد تصنيعها بعد توقف دام 14 عاما.

اما "فيات كرايسلر" فينتظر ان تقدم سيارة "كرايسلر تاون اند كانتري" التي حققت نسخها السابقة مبيعات مرتفعة جدا.

اما على صعيد شركات صناعة السيارات الاوروبية، تقدم "ديملر" النموذج الجديد من "مرسيديس اي" وهي سيارة اساسية في مجموعتها من السيارات المتوسطة الى الفاخرة مع تجهيزات تكنولوجية متطورة تجعلها شبه ذاتية القيادة.