سباليتي يتوق لكتابة التاريخ من جديد مع روما

سباليتي لانقاذ موسم روما

روما - اختار روما وكما كان متوقعا ان يضعه مصيره في يد مدرب يعرفه تماما بشخص لوتشيانو سباليتي من اجل خلافة الفرنسي رودي غارسيا في محاولة لتصحيح مسار نادي العاصمة الذي يعاني الامرين في الدوري الايطالي هذا الموسم.

واحتشد المشجعون ظهر الخميس في مطار فيوميتيشنو من اجل استقبال مدرب زينيت سان بطرسبورغ الروسي السابق الذي قاد الاخير الى لقب الدوري المحلي مرتين قبل اقالته في 2014، وذلك لانهم يتذكرون تماما حقبة المدرب البالغ من العمر 56 عاما الذي قاد "الذئاب" الى القابه الاخيرة خلال مغامرته الاولى معه بين 2005 و2009 حين حمله الى لقب الكأس عامي 2007 و2008 والكأس السوبر عام 2007.

"انا متأثر جدا لاني اعرف قيمة هذه المدينة، هذا النادي وهذا الفريق: العمل مع اشخاص بتمتعون بالقيمة، يثيرني"، هذا ما قاله سباليتي لدى وصوله الى المطار قبل ان ينتقل مباشرة الى مركز "تريغوريا" حيث يتدرب فريق العاصمة.

وسيتواجد سباليتي على مقاعد احتياط "الذئاب" اعتبارا من الاحد عندما يلعب نادي العاصمة مع ضيفه فيرونا على الملعب الاولمبي.

وستكون المهمة الاولى لسباليتي احداث الصدمة المعنوية اللازمة لاخراج الفريق من دوامة النتائج السيئة اذ فشل "جالوروسي" في تحقيق اكثر من فوز يتيم في مبارياته السبع الاخيرة في الدوري، ما جعله يتراجع الى المركز الخامس وعلى بعد 7 نقاط من نابولي المتصدر.

ولم يعد امام روما سوى الدوري لانقاذ موسمه بعد ان ودع مسابقة الكأس المحلية على يد سبيزيا من الدرجة الثانية، علما بانه ما زال في دوري ابطال اوروبا لكنه يواجه مهمة شبه مستحيلة في الدور الثاني بمواجهة العملاق الاسباني ريال مدريد حامل الرقم القياسي بعدد الالقاب (10).

- "ذهنية اللاعبين" -

حدد سباليتي اولوياته التي ذكرها قائلا بعد هبوطه في المطار قادما من الولايات المتحدة: "المشكلة الاولى هي تصحيح ذهنية اللاعبين".

ونقل موقع النادي عن سباليتي قوله: "في هذه اللحظة، يجب الاعتناء بشكل خاص بمسألة الذهنية... يجب التحدث بطريقة مناسبة وواضحة مع الفريق من اجل استعادة الروحية والشخصية".

وفي رده على سؤال حول امكانية الفوز بلقب الدوري، قال سباليتي: "الهدف الاول هو استعادة احترام كل من يشاهدنا"، في اشارة منه الى اعتكاف مشجعي المنصة الجنوبية للملعب الاولمبي عن حضور مباريات الفريق اعتراضا منهم على النتائج.

ومن المؤكد ان سباليتي يمني النفس بتحقيق النجاح في فريق معروف بعدم الاستقرار الفني اذ تناوب على تدريبه اربعة مدربين منذ وصول المالك الاميركي جيمس بالوتا عام 2012 وهم الاسباني لويس انريكي والتشيكي زدينيك زيمان واوريليو اندرياتزولي ورودي غارسيا.

وعلى سباليتي التعامل مع معضلة الادارة الموزعة بين بوسطن حيث يتواجد بالوتا والعاصمة الايطالية حيث المدير العام ماورو بالديسوني والمدير الرياضي وولتر ساباتيني، اضافة الى الاصابات العديدة في صفوف الفريق.

ان التحدي الذي ينتظر سباليتي كبير خصوصا ان الفريق غير قادر على اجراء الصفقات الكبيرة وهو سيكون مشغولا حاليا بدفع البند الجزائي لفسخ عقد غارسيا الذي ودع نادي العاصمة برسالة عاطفية قال فيها في صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي: "اوجه تحية حارة لكافة لاعبي فريقي، لطاقمي اضافة الى جميع الاشخاص الذين عملت معهم في روما. اصطحب معي الكثير من اللحظات الجميلة والمشاعر الجماعية. كانت مغامرة كبيرة على الصعيدين الانساني والمهني حتى وان انتهت سريعا جدا".

وختم بجملة من شعار روما: "لا تنسوا ابدا: روما لا يجادل، بل يعشق... وانا اعشقه. ابدا، روما الى الامام".