اربعة قتلى بهجمات 'إرهابية' في وسط جاكرتا

العاصمة في رعب صباحي

جاكرتا - اعلنت الشرطة الاندونيسية مقتل اربعة اشخاص من بينهم انتحاريان يشتبه في انهم منفذو هجمات وانفجارات ناجمة عن قنابل الخميس في وسط جاكرتا، برصاص قوات الامن.

وصرح نائب مدير الشرطة الوطنية بودي غوناوان لقد "قتل اربعة مهاجمين من بينهم انتحاريان"، في تبادل لاطلاق النار مع قوات الامن كما اشارت حصيلة مؤقتة للشرطة الى مقتل مدنيين احدهما اجنبي.

وقالت الشرطة ان الانفجارات ناجمة عن قنبلة على الاقل. وافاد شاهد عيان انه راى جثثا ممددة على الارض في شارع رئيسي بالعاصمة الاندونيسية بالقرب من مركز للشرطة حيث دوت الانفجارات.

ولحقت اضرار بمركز الشرطة بعد دوي ستة انفجارات. وافاد المراسل انه سمع اطلاق عيارات نارية خارج مقهى بينما فرضت الشرطة طوقا امنيا على المكان.

واعلن الرئيس جوكو ويدودو في كلمة بثتها قناة "مترو تي في" الخميس ان الانفجارات "اعمال ارهابية"، وقال "يجب الا تشعر امتنا وشعبنا بالخوف، لن تهزمنا هذه الاعمال الارهابية"، مضيفا ان السلطات "تندد بهذا العمل الذي اثار الرعب بين السكان".

واشار الشاهد الى ان "اطلاق النار توقف حاليا الا ان منفذي الهجوم لا يزالون فارين ولا نزال نخشى حصول اطلاق نار جديد".

وتابع ان شرطيين مدججين بالسلاح قاموا باجلاء جريح بينما تحلق مروحيات فوق مكان الانفجارات.

وطلب عناصر الامن في المكان من الصحافيين "الابتعاد" عن الطوق الامني.

ولم تصدر اي معلومات على الفور حول مصدر الانفجارات.

وكانت الشرطة الاندونيسية في حالة تاهب قصوى خلال فترة الاعياد في نهاية العام بعد ان احبطت هجوما انتحاريا في جاكرتا بمناسبة راس السنة خطط له متطرفون مفترضون بعضهم مرتبط بتنظيم الدولة الاسلامية بحسب الشرطة.

وفي كانون الاول/ديسمبر اوقفت الشرطة خمسة اشخاص يشتبه بانتمائهم الى شبكة قريبة من التنظيم الجهادي واربعة اخرين على اتصال مع الجماعة الاسلامية المسؤولة عن تنفيذ هجمات على نطاق واسع في اندونيسيا.