الجيش اليمني يعيد ترتيب صفوفه دون ولاءات سوى للوطن

بناء جيش جديد من الصفر

مأرب (اليمن) ـ قال محمد المقدشي رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش اليمني، التابع للرئيس عبدربه منصور هادي الأربعاء، إن انقلاب الحوثيين تسبب بـ"تدمير" جيش بلاده "بشكل تام".

وجاء ذلك في لقاء مفتوح مع الصحفيين، في مقر المنطقة العسكرية الثالثة، بمحافظة مأرب، شرقي البلاد.

وأضاف المقدشي "الجيش اليمني تدمر تماماً، ونقوم حالياً بإعادة بناء جيش جديد من الصفر، سيكون ولاءه لله والوطن، لا لقيادات عسكرية".

وتابع: "محافظتا تعز (وسط)، وعدن (جنوب)، لم يعد فيهما جيش وطني، بفعل انقلاب الحوثيين"، مشيراً إلى أن القيادة العسكرية اليمنية، أنشأت ألوية جديدة في هاتين المحافظتين.

أما محافظة مأرب، "فبقيت محتفظةً بجيشها وقوتها العسكرية" وفق المسؤول العسكري، الذي لفت إلى أن المقاومة الشعبية في المحافظة "ساهمت في الحفاظ عليها من السقوط بيد الحوثيين".

وحول تحرير مناطق مأرب، التي لاتزال تحت سيطرة الحوثيين، أكد المقدشي على أن "قوات الجيش، قادرة على تحرير تلك المناطق خلال ساعات، لكنهما ترى أن هناك أهدافاً أولى للجيش الذي يخوض معارك حالياً على مشارف صنعاء".

ومنذ مارس/أذار من العام2015، يشهد اليمن، صراعاً دامياً، بين قوات تابعة للرئيس عبدربه منصور هادي، مسنودة من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية، من جهة، والحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذين استولوا على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول من العام نفسه، من جهة أخرى.

وتقوم جماعة الحوثي الشيعية بالعديد من الجرائم في حق المدنيين لتثبيت سيطرتها على بعض المناطق في اليمن.

وقال مصدر طبي وشهود عيان، إن الحوثيين قصفوا بالدبابات، الاربعاء آخر المستشفيات التي تعالج ضحايا الحرب من مدنيين وجرحى المقاومة الشعبية، في مدينة تعز وسط اليمن .

وقال سهيل عدنان الذبحاني، مدير مستشفى الروضة (خاص)، إن المستشفى تعرض ،لقذيفتي دبابة أطلقها الحوثيون من مواقعهم في "الحرّير، شرقي تعز.

ووفقًا، للذبحاني، فقد أسفر القصف عن سقوط جرحى من مرافقي المرضى، وأضرار كبيرة في أقسام العناية المركزة، بالإضافة إلى تهشم زجاج الطوابق الثلاثة العلوية بالمستشفى.

وأشار الذبحاني، إلى أن المستشفى يكتظ بالجرحى من مدنيين، وأفراد المقاومة الشعبية، وتم نقلهم جميعًا إلى البدروم الخاص بالمستشفى، خشية تجدد القصف.

وتابع، الذبحاني، أن المستشفى، الواقع في نطاق سيطرة المقاومة الموالية للحكومة، هو الوحيد الذي يستقبل حاليًا جرحى الحرب وسط المدينة، بعد خروج مستشفى الثورة (حكومي)، عن الخدمة، نتيجة تكرر قصف الحوثيين عليه، وانعدام الإمدادات الطبية .