مصر وفلسطين تتقاسمان صدارة قائمة ترشيحات البوكر العربية

آفاق أكثر رحابة

أبوظبي - أعلنت اللجنة المنظمة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) الثلاثاء القائمة الطويلة للروايات المرشحة لجائزة 2016 والتي شملت 16 رواية صدرت خلال الاثني عشر شهرا الماضية.

وتقاسمت مصر وفلسطين صدارة القائمة من حيث العدد برصيد ثلاثة ترشيحات لكل منهما يليهما المغرب برصيد ترشيحين متساويا مع العراق وسوريا ولبنان فيما نال السودان والكويت ترشيحا واحدا لكل منهما.

وقالت اللجنة في بيان -عبر موقعها الرسمي على الإنترنت- إن الأعمال التي ستكمل المنافسة على الجائزة اختيرت من بين 159 رواية ينتمي كتابها إلى 18 دولة عربية.

وأضاف البيان أن لجنة مكونة من خمسة محكمين هي التي اختارت الروايات المعلنة على أن تصدر القائمة القصيرة للترشيحات -التي ستضم ستة أعمال فقط- في مسقط عاصمة سلطنة عمان في التاسع من فبراير/شباط.

وهذه هي الدورة التاسعة للجائزة التي أصبحت بمرور السنين من أبرز الجوائز الأدبية بالمنطقة العربية سواء على مستوى المشاركة أو الجوائز المالية.

وضمت القائمة روايات "ترانيم الغواية" لليلى الأطرش من فلسطين، "نوميديا" لطارق بكاري من المغرب، "نزوح مريم" لمحمود حسن الجاسم من سوريا، "أهل النخيل" لجنان جاسم حلاوي من العراق، "مياه متصحرة" لحازم كمال الدين العراق، "عطارد" لمحمد ربيع من مصر، "في الهنا" لطالب الرفاعي من الكويت، "مديح لنساء العائلة" لمحمود شقير فلسطين، "سماء قريبة من بيتنا" لشهلا العجيلي من سوريا.

كما احتوت القائمة على "معبد أنامل الحرير" لابراهيم فرغلي من مصر، "كتيبة سوداء" لمحمد المنسي قنديل من مصر، "وارسو قبل قليل" لاحمد محسن لبنان، "مصائر: كونشرتو الهولوكوست ربعي المدهون" من فلسطين، "رسائل زمن العاصفة" لعبدالنور مزين المغرب، "نبوءة السقا" لحامد الناظر السودان، و"حارس الموتى" لجورج يرق من لبنان.

ونقل الموقع عن ياسر سليمان رئيس مجلس أمناء الجائزة قوله "هذه قائمة متميزة تجمع بين روائيين من أقطار عربية مختلفة. تنسج هذه الروايات مادتها من حاضر مضطرب دون الرضوخ إليه فهي تتجاوز بأشكال متغايرة دون الإخلال بالوشائج التي تربط موضوعاتها بآفاق أكثر رحابة وتأثيرا في النفس الإنسانية".

وأضاف "هذه القائمة من الروايات المتمكنة من حرفيتها قد تطالب القارئ بأن يتابعها بتؤدة ورؤية ليدخل في عوالمها المتخيلة راصدا لحركتها ومفتونا بها".

ويعلن اسم الرواية الفائزة في 26 ابريل/نيسان خلال احتفال يقام في أبوظبي عشية افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

وتقدم جائزة مالية قيمتها 10 الاف دولار لصاحب كل رواية تصل إلى القائمة القصيرة فيما يحصل صاحب الرواية الفائزة على 50 ألف دولار إضافية.