مهرجان المسرح العربي يزيح الستار عن خشبته في محطة كويتية

ستة أيام من الفرجة

الكويت - بدأ مهرجان المسرح العربي في دورته الثامنة مساء الأحد في الكويت تحت شعار "نحو مسرح عربي جديد ومتجدد" بحضور 415 مشاركا بين ممثلين ونقاد ومحاضرين ومشاركة 15 مسرحية منها ثمانية تتنافس على جائزة سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي.

وتنطلق التظاهرة تحت رعاية أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر وبدعم سخي من الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي سلمان صباح سالم الحمود الصباح في كلمة الافتتاح الأحد "نجاح المسرح في ايصال رسالته التنموية مرتبط أشد الارتباط بالتعبير الصادق والطرح الراقي لنبض المجتمعات وحاجتها إلى إشاعة ونشر قيم المحبة والتسامح والسلام والاستقرار لتظل القيمة الفكرية والفنية النبيلة للاعمال المسرحية تتذكرها الأجيال".

من جهته قال الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إن "الكويت تستعد لانطلاقة المهرجان وستتحول إلى عاصمة حقيقية للمسرح العربي خلال أيام العرض الذي ستشهد التنافس بين الفرق المسرحية على جائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، إضافة إلى التكريمات والندوات والأنشطة والفعاليات".

وتتنافس على الجائزة مسرحيات "التلفة" من المغرب و"كاوو" من تونس و"وزيد انزيدك" من الجزائر و"لا تقصص رؤياك" من الإمارات و"سيد الوقت" من مصر و"مدينة من ثلاثة فصول" من سوريا و"مكاشفات" من العراق و"صدى الصمت" من الكويت.

وتتشكل لجنة التحكيم برئاسة الأردني مخلد الزيودي وعضوية السعودي سامي الجمعان والسوداني سعد يوسف واللبنانية شادية زيتون دوغان والفلسطيني فؤاد عوض.

وتستمر الدورة الثامنة للمهرجان، الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح، في الفترة من العاشر إلى 16 يناير/كانون الثاني.

وتكرم دورة هذا العام 20 شخصية فنية من الكويت من بينها عبد الحسين عبد الرضا وسعاد عبد الله وحياة الفهد ومريم الصالح وجاسم النبهان وخالد العبيد ومحمد المنيع وفؤاد الشطي وإبراهيم الصلال.

كما تقام على هامش الدورة مجموعة من الندوات الفكرية والورش المسرحية بمشاركة اكاديميين ونقاد وفنانين.

وبدأ مهرجان المسرح العربي في مصر عام 2009 ليتنقل بعد ذلك بين مختلف الدول العربية.