بروكسل تخشى هجمات انتحارية بدراجات نارية

المحققون يركزون على الدراجين

بروكسل - يهتم المحققون البلجيكيون بمجموعة من راكبي الدراجات النارية من ضواحي بروكسل في الملف المتعلق بالتهديدات "الجدية" واحتمال تعرض البلاد لاعتداءات ارهابية بعد اعتقال شخصين كان يخططان على الأرجح لشن هجمات على مواقع حيوية ومعالم بالعاصمة، بحسب ما أعلن الاربعاء مصدر قريب من الملف.

وبحسب المصدر ذاته يركز القاضي المتخصص بشؤون الارهاب والمسؤول عن التحقيق على "الدراجين الانتحاريين"، لكنه لا يقيم صلة مباشرة مع الاعتداءات الارهابية التي هزت العاصمة الفرنسية مساء 13 نوفمبر/تشرين الثاني. وأكد المصدر بذلك معلومات صحافية حول هذا الامر.

واعلنت نيابة بلجيكا الثلاثاء ان الرجلين اللذين اعتقلا الاحد والاثنين يشتبه بأنهما كان يعدان لاعتداءات في بروكسل خلال فترة اعياد رأس السنة. واعتبرت هذا التهديد "خطيرا" ويستهدف "عددا كبيرا من المواقع الرئيسية والمعالم في العاصمة".

وذكر عدد كبير من وسائل الاعلام البلجيكية ان أحدهما متهم بـ"تهديدات والمشاركة في انشطة مجموعة ارهابية بصفته قياديا وبالتجنيد لارتكاب جرائم ارهابية" هو في الثلاثين من عمره وكان قائد هذه المجموعة من راكبي الدراجات النارية ويتحدر من اندرلشت.

واوضحت صحيفة "لا درنيير اور" ان اسمه قد ادرج في ملف مجموعة "الشريعة من أجل بلجيكا" الاسلامية الصغيرة. وقد ادين في وقت سابق بتهمة السطو المسلح.

واوضحت الصحافة ان الثاني الذي يبلغ من العمر 27 عاما واعتقل بتهمة "التهديد بالقيام باعتداءات والمشاركة في انشطة مجموعة ارهابية" كان عضوا في المجموعة ايضا.

وسيمثل كلاهما صباح الخميس امام قاض لتأكيد التهمة الموجهة اليهما أو نفيها.

وقد حصلت الاعتقالات بعد عمليات دهم في منطقة بروكسل الفلامندية (المحيطة بالعاصمة) ومنطقة لييج.

ولم يتم العثور لا على أسلحة ولا على متفجرات خلال عمليات الدهم. وعثر المحققون من جهة اخرى على "مواد معلوماتية وبزات للتدريب العسكري ومواد دعائية لتنظيم الدولة الاسلامية"، فيما ذكرت وسائل الاعلام من جهة اخرى انه تم العثور على مسدسات خرز.

ويفترض ان يحدد التحقيق اذا كان على صلة مباشرة بتنظيم الدولة الاسلامية.

وفي هذه الأجواء، رفعت هيئة تقييم التهديد الارهابي في بلجيكا مساء الاثنين مستوى التأهب لمراكز الشرطة والعسكريين المتمركزين في بروكسل الذين يمكن ان يصبحوا اهدافا رمزية.