حماس تضيق الحريات على الغزاويين بمنع احتفالات رأس السنة

لا للفرح في حضرة حماس

غزة (الاراضي الفلسطينية) - أعلنت الشرطة الفلسطينية التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة منع إقامة احتفالات برأس السنة الجديدة في المطاعم والفنادق والمقاهي للحفاظ على "القيم والتقاليد الدينية" وتضامنا مع "الشهداء" في "انتفاضة القدس".

وقال الناطق باسم الشرطة ايمن البطنيجي ان "وزارة الداخلية ومديرية الشرطة لم تمنح اي تصريح لاي جهة سواء مطاعم او فنادق او صالات لاقامة حفلات بمناسبة نهاية العام"في ليلة راس السنة، مبينا ان عددا من هذه المطاعم والفنادق تقدمت "فعليا" للشرطة للحصول على اذن باقامة هذه الحفلات.

وشدد على ان هذا المنع من "اجل الحد قدر المستطاع من اية مظاهر تتنافى مع عادتنا وتقليدنا وقيمنا وتعاليم ديننا الحنيف وتضامنا مع اسر شهداء انتفاضة القدس" في اشارة الى الهجمات التي ينفذها فلسطينيون في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين منذ ثلاثة اشهر.

وتابع "نستهجن اقدام البعض لاقامة حفلات برأس السنة في ظل ما يعانيه من ظروف صعبة وحصار خانق وارتقاء العديد من الشهداء في الانتفاضة".

وقال البطنيجي ان الشرطة "تحمي وتحافظ على ممتلكات واموال واعراض شعبنا" مضيفا "الشرطة وفرت الحماية والامن لاحتفالات الاخوة المسيحيين في اعيادهم قبل يومين في قطاع غزة".

وقال مصدر قريب من الشرطة انه "سيتم منع اي حفلة تقام من غير ترخيص في هذه الليلة بالذات".

وتقوم العديد من المطاعم والفنادق والمقاهي في القطاع سنويا احتفالات في قاعات مغلقة بمناسبة راس السنة روادها غالبا من الشباب.