موقعة الحسم بين الاتحاد والأهلي

الاتحاد نحو اللقب الغالي

الرياض - يتحدد الخميس الطرف الأول في نهائي كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم عندما يلتقي الاتحاد وجاره الأهلي في دربي جدة التاريخي الذي يقام على ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية.

ويدخل الفريقان المباراة بحسابات مختلفة، فإلى جانب كونها مباراة ذات طابع تنافسي، فهي مباراة خروج مغلوب ولا مجال بعدها للتعويض وبالتالي يتطلع من خلالها كل فريق إلى تجاوز الثاني والتأهل للنهائي.

فالاتحاد الذي لم يبلغ النهائي منذ عام 2007 يسعى إلى الثأر من جاره الذي تغلب عليه في ذلك النهائي والثأر أيضا من الخسارة الدورية الثقيلة وبلوغ النهائي بحثا عن اللقب الثامن في تاريخه في الوقت الذي يطمح فيه الأهلي حامل اللقب إلى تأكيد أفضليته على منافسه والتأهل للنهائي على حسابه ومن ثم التفكير في التتويج باللقب السابع في تاريخه والثاني على التوالي.

وتعتبر المباراة شبه متكافئة بينهما ولا يمكن ترجيح طرف على آخر سيما في ظل الغيابات التي يعاني منها الأهلي وعطفا على ذلك فإن النتيجة ستبقى معلقة حتى صافرة النهاية.

وقد تأهل الاتحاد لهذا الدور عقب فوزه على أحد في الدور الأول بنتيجة 5-صفر قبل أن يتجاوز نجران في ثمن النهائي بنتيجة 2-1 ثم يعبر الخليج في ربع النهائي بنفس النتيجة، ويبرز في صفوف الفريق عساف القرني واحمد عسيري وياسين حمزة ومحمد أبو سبعان وفهد المولد وعبدالرحمن الغامدي والغاني علي سول مونتاري والروماني سان مارتن والهداف الفنزويلي جيلمين ريفاس .

من جانبه أكد مدافع فريق الاتحاد أحمد عسيري، أنه لا يهتم إطلاقا للحملة التي يحاول البعض من خلالها تشتيت انتباهه عن المهمة المناطة به وهي المساهمة مع زملائه في تحقيق نتيجة جيدة للفريق في لقاء الاربعاء بنصف نهائي كأس ولي العهد.

وأضاف عسيري: لم تصدر مني أي عبارة فيها إساءة للنادي الأهلي وجماهيره، وما قلته هي عبارة تحفيزية دارجة لا تحمل أي إساءة أو خلافه".

وكان عسيري ، قال عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر "سنتجاوز الأهلي ولو بالدم"، وهو ما أثار حفيظة الأهلي وجعله يتقدم بشكوى رسمية للجنة الانضباط باتحاد الكرة.

وحول اللقاء، قال اللاعب "لا شك بأن المباراة تعد قمة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، وليس فيها مجال لأنصاف الحلول، ونحن في الفريق الاتحادي نطمح إلى تحقيق الانتصار ومواصلة المشوار نحو اللقب الغالي لإسعاد جماهيرنا التي تستحق منا الكثير لإسعادها بعد وقفتها القوية إلى جانبنا في المباريات الماضية".

عسيري أوضح بأنه لا يخشى مواجهة الأهلي بعد أن غاب عن لقاء الفريقين بالدوري وانتهى لمصلحة الأهلي 3-صفر بسبب إيقافه بالبطاقات الملونة، مؤكدا بأن الدفاع الاتحادي قادر على التصدي لهجوم الأهلي وقيادة فريقه لتحقيق الانتصار وبطاقة التأهل.

أما الأهلي فقد تأهل لهذا الدور بعد أن جنبه نظام البطولة المشاركة في الدور الأول بصفته حامل اللقب ، وفي ثمن النهائي تمكن من الفوز على مضيفه هجر بنتيجة 4-2 قبل أن يجتاز عقبة الاتفاق بصعوبة وبنتيجة 1-صفر ، ويبرز في صفوفه ياسر المسيليم ومعتز وأسامة هوساوي ووليد باخشوين وسلمان المؤشر ومصطفى بصاص ومهند عسيري .

بدوره أبدى سلمان المؤشر لاعب الأهلي تفاؤله بتحقيق فريقه الفوز على الاتحاد.

وأرجع المؤشر تفاؤله إلى الروح المعنوية العالية التي لمسها على زملائه في فترة الاستعداد والتحضير للمباراة .

وقال المؤشر "الأهلي جاهز للدفاع عن لقبه بكل ما أوتي من قوة"، لافتا إلى أن المباراة لن تكون سهلة نظرا لقوة المنافس.

وفي مباراة أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها يتطلع الهلال صاحب الرقم القياسي في المسابقة (12 بطولة) إلى بلوغ الدور النهائي عندما يلتقي الشباب على استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض في مباراة لا تبدو سهلة على الطرفين، وتعد هذه هي المرة الـ "14" على التوالي، التي يتأهل فيها الهلال لنصف النهائي.

وتأهل الهلال لهذا الدور بعد أن جنبه نظام البطولة خوض منافسات الدور الأول بصفته وصيفا للنسخة الماضية .

وفي الدور ثمن النهائي تجاوز عقبة مضيفه التعاون بهدفين لهدف سجلهما ناصر الشمراني والبرازيلي إيلتون ألميدا ، ويبرز في صفوفه التي قد تشهد الزج ببعض العناصر البديلة خالد شراحيلي وياسر الشهراني ومحمد البريك وسلمان الفرج وسالم الدوسري والثلاثي البرازيلي ديجاو وإيلتون ألميدا وكارلوس إدواردو .

في المقابل يسعى الشباب لاستعادة توازنه بالتأهل لنهائي المسابقة ،بعدما تراجع للمركز السادس في الدوري بـ 18 نقطة.

وتأهل الشباب لهذا الدور بعد الفوز على الرياض في الدوري 32 1/ صفر بينما فاز على الشعلة 2/1 في دور الـ 16، وتخطى عقبة النصر في دور الثمانية بالفوز عليه 1/ صفر، ليتأهل لملاقاة الهلال في نصف النهائي.