'بوكسينغ داي' بنكهة اسبانية للمرة الاولى من نوعها

'بوكسينغ داي' خاص بالجارين

مدريد - اعتاد لاعبو الدوري الاسباني على الاستمتاع بعطلة الاعياد فيما ينشط نظراؤهم في الدوري الانكليزي الممتاز ويضاعفوا جهودهم من اجل الخروج من عطلة الميلاد وما يتبعها من مباريات متلاحقة باقل اضرار ممكنة، لكن في 2015 اصبح لاسبانيا "بوكسينغ داي" خاص بها وذلك للمرة الاولى منذ 1990.

في 2015، كانت طريق برشلونة ونجمه الارجنتيني ليونيل ميسي مفروشة بالالقاب، اذ رفع النادي الكاتالوني خلال هذا العام خمس كؤوس هي الدوري والكأس ودوري ابطال اوروبا والكأس السوبر الاوروبية وكأس العالم للاندية ولم تفلت منه سوى الكأس السوبر الاسبانية.

"كان عاما مذهلا"، هذا كان تلخيص ميسي لمشوار فريقه في 2015 والمرجح ان يتوجه الارجنتيني بجائزة الاتحاد الدولي "فيفا" والكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم للمرة الخامسة في مسيرته وذلك في الحفل الذي سيقام في 11 كانون الثاني/يناير المقبل.

ومن اجل اختتام العام بافضل طريقة ممكنة، سيكون ميسي امام فرصة الاحتفال بمباراته الـ500 بقميص برشلونة في جميع المسابقات عندما يتواجه الاخير مع ضيفه ريال بيتيس في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري المحلي الذي يتصدره فريق المدرب لويس انريكي بفارق الاهداف فقط عن اتلتيكو مدريد لكنه يملك مباراة مؤجلة ضد سبورتينغ خيخون يخوضها في شباط/فبراير المقبل.

وستكون مباراة الاربعاء في "كامب نو" خطوة اضافية بالنسبة لميسي الذي سجل 424 هدفا في 499 مباراة، من اجل الاقتراب اكثر من الرقم القياسي لاكبر عدد مباريات بقميص برشلونة والمسجل باسم تشافي هرنانديز (767).

كما ترتدي المباراة اهمية مضاعفة لبرشلونة، لان النادي الكاتالوني امام فرصة تحطيم الرقم القياسي لعدد الاهداف المسجلة خلال عام اذ سجل 176 هدفا ما جعله على بعد هدفين من انجاز ريال مدريد في 2014 (178).

واذا كان برشلونة مغتبطا بالقابه الخمسة في 2015، فان ريال مدريد يودع العام دون اي لقب كما انه خرج من دائرة المنافسة في مسابقة الكأس المحلية بعد تثبيت اقصائه نتيجة اشراكه لاعبا موقوفا ضد قادش (درجة ثالثة).

ويحتل النادي الملكي حاليا المركز الثالث في ترتيب الدوري وقد نجح في تقليص الفارق الذي يفصله عن برشلونة وجاره اللدود اتلتيكو مدريد الى نقطتين بعد تعثر الاول وسقوط الثاني في المرحلة السابقة التي شهدت فوزا كاسحا لريال على رايو فايكانو 10-2 الا ان ذلك لم يجنب مدربه رافايل بينيتيز صافرات الاستهجان وذلك وسط الحديث عن احتمال استبداله بنجم الفريق السابق الفرنسي زين الدين زيدان.

وستكون مباراة الاربعاء امام ريال سوسييداد مصيرية لبينيتيز لان اي تعثر فيها سيجعله يمضي رأس السنة دون عمل في ظل الضغط الذي يمارسه الجمهور على ادارة النادي من اجل التخلص من مدرب فالنسيا وليفربول الانكليزي سابقا.

اما بالنسبة لاتلتيكو مدريد الذي فرط في المرحلة السابقة بفرصة التصدر وحيدا بعد ان مني على يد ملقة بهزيمته الاولى في المراحل العشر الاخيرة (صفر-1)، فهو يبدأ سلسلة مواجهاته المتتالية مع جاره رايو فايكانو الذي يحتل المركز الثامن عشر.

ويحل اتلتيكو ضيفا على رايو فايكانو الاربعاء قبل ان يلتقيه في 6 و13 كانون الثاني/يناير في ذهاب واياب الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس والامر ذاته ينطبق على برشلونة الذي يلتقي السبت مع جاره الكاتالوني اسبانيول في الدوري ثم يواجهه ايضا مرتين في الكأس.

وستشهد ليلة رأس السنة مباراة واحدة تجمع فياريال بفالنسيا اللذين سيدخلان التاريخ لانها المرة الاولى التي تقام فيها مباراة في الدوري الاسباني في اليوم الاخير من العام.

ورأى رئيس رابطة الدوري خافيير تيباس ان اقامة هذه المباراة بين الجارين في فترة بعد الظهر من ليلة رأس السنة ستحمل نكهة خاصة لان الجمهور ليس مضطرا للسفر طويلا من اجل الوصول الى ملعب "ال مادريغال".

وكان من المفترض ان تقام مباراة الجارين اتلتيكو ومضيفه رايو فايكانو الخميس ايضا في الساعة الثانية عشرة ظهرا بالتوقيت المحلي لكن تم تغيير الموعد الى الاربعاء بسبب سباق سان سيلفستري فايكانا الذي يقام سنويا في مدريد في اليوم الاخير من العام ويمتد لمسافة 10 كم وينتهي في ملعب "تيريزا ريفيرو" الخاص برايو فايكانو.