الأزمة الاقتصادية تشدّ برنامج روسيا الفضائي الى الأسفل

روسكوزموس تقع فريسة لتخفيضات الحكومة

موسكو - قالت وكالة الفضاء الروسية روسكوزموس الثلاثاء إن روسيا تعتزم مراجعة برنامجها الفضائي بعدما نشرت صحيفة تقريرا يقول إن هناك تخفيضات تصل إلى مليارات الدولارات تشمل خططا طموحة لاكتشاف الفضاء.

وقالت "روسكوزموس" في بيان مكتوب إن عددا من الوزارات الروسية يعكف على مراجعة برنامج الفضاء حتى 2025.

ولم تفصح عن مزيد من التفاصيل. لكن بيان روسكوزموس وتقريرا في صحيفة أزفستيا يرى أن برنامج الفضاء الروسي قد يقع فريسة لتخفضيات الحكومة الناتجة عن الأوقات العصيبة.

وبسبب انخفاض أسعار النفط والعقوبات الغربية وتراجع الروبل فإن الحكومة الروسية تخفض خطط إنفاقها لكل شيء بدءا من قطاع الصحة وحتى الرفاه.

ونشرت صحيفة أزفستيا تفاصيل لما قالت إنها مسودة مشروع قرار أرسلته روسكوزموس إلى الحكومة أوضح اقتراح تخفيضات كبيرة في الإنفاق على برنامج اكتشاف القمر.

وكان نائب رئيس الوزراء ديمتري روجوزين قد أعلن في أبريل/نيسان العام الماضي إن موسكو تعتزم بناء قاعدة كبرى على القمر قال إنها ستعمل كمنصة للاكتشافات العملية.

وقالت أزفستيا إن روسكوزموس تقترح خفض قطاع الرحلات المأهولة لاكتشاف الفضاء بقيمة 88.5 مليار روبل (1.22 مليار دولار) إلى 329.67 مليار روبل لكنها قالت إن تمويل بناء سفينة فضاء إلى القمر لن يعاني بصورة كبيرة.

ورفضت روسكوزموس في بيانها التعليق على هذه الأرقام وقالت إن البرنامج بعد المراجعة ما زال باهظا.

وأحجمت عن تحديد ما إذا كانت خطط روسيا لقاعدة على سطح القمر ستظل كما هي لكن قالت إن أول رحلة مأهولة حول القمر لن تكون قبل 2029.

وكانت الوكالة الروسية اعلنت قبل اسبوع عن نجاح سفينة الشحن الفضائية الروسية تقل نحو 2.5 طن من الإمدادات، بما في ذلك الوقود والأكسجين والغذاء والماء، في الالتحام بمحطة الفضاء الدولية بعد رحلة استغرقت يومين.

وأضافت روسكوزموس في بيان أن سفينة الفضاء " بروجرس - إم أس"، تعد الأولى من نوعها التي يتم إطلاقها وتكشف عن الاتصالات المتقدمة وتقنيات توجيه الرحلات.

ولم تفلح مهمة مماثلة في أبريل الماضي، بسبب سلسلة من الأعطال بتكنولوجيا الاتصالات وصاروخ الدفع الروسي الصنع "سويوز" الذي جعل سفينة الفضاء تذهب بعيدا عن محطة الفضاء الدولية.