المغرب تكافح شغب الملاعب بلا هوادة

المغرب تحارب آفة الملاعب

الدار البيضاء (المغرب) - قضت محكمة في مدينة الدار البيضاء الثلاثاء بالسجن لاربعة من مثيري الشغب اعتقلوا ضمن 29 آخرين في 20 الشهر الجاري، فيما أجلت النظر في ملفات الآخرين وسلمت بعض القاصرين لأوليائهم وأودعت البعض الآخر الاصلاحية.

وعقب مباراة الدربي رقم 119 التي جمعت فريقي الوداد والرجاء وقعت أعمال شغب خلفت خسائر وادت الى اصابة 25 من قوات الأمن وسقوط جرحي بين مشجعي الفريقين، ما اسفر عن توقيف 59 من المشجعين.

وقررت النيابة العامة في 22 الشهر ملاحقة 29 منهم قيد الاعتقال بينهم 14 قاصرا، وملاحقة اثنين اطلق سراحهما مؤقتا.

وأصدرت المحكمة حكمها في حق أربعة بالغين.

وقضت المحكمة بسجن احد المشجعين سنة مع النفاذ ودفع غرامة 1000 درهم (90 يورو)، مع منعه من حضور مباريات كرة القدم في ملعب محمد الخامس (حيث جرت المباراة) بمدينة الدار البيضاء طيلة سنة"، بحسب مراسل فرانس برس.

كما حكمت بسجن اثنين آخرين 5 أشهر مع النفاذ ودفع غرامة 500 درهم (45 يورو)، فيما قضت في حق شخص رابع بالسجن شهرين مع وقف النفاذ ودفع غرامة 500 درهم.

وقررت المحكمة تأجيل النظر في ملفات أربعة متابعين الى الخميس المقبل، وباقي الملفات حتى الخامس من كانون الثاني/يناير.

وبين التهم "الضرب والجرح في حق رجال الشرطة أثناء أداء مهامهم، وإثارة الشغب، وإلحاق الضرر بالأملاك العمومية".

وفيما يخص القاصرين وعددهم 14، تم تسليم عشرة منهم الى آبائهم، لكنهم سيبقون قيد الملاحقة وستتم محاكمتهم، فيما تم ارسال أربعة قاصرين الى الإصلاحية.

وكان الاتحاد المغربي لكرة القدم قرر عقوبات ضد الفريقين.

وقضى الاتحاد بإجراء فريق الوداد أربع مباريات دون جمهور واحدة منها مع وقف التنفيذ مع دفع غرامة مالية قيمتها 100 ألف درهم (9250 يورو)، فيما عوقب فريق الرجاء بإجراء مباراة واحدة دون جمهور مع وقف التنفيذ، وغرامة قدرها 10 ألاف درهم (925 يورو).