معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة

المعرض يحظى بشهرة عالمية كبيرة

أعلنت هيئة الشارقة للكتاب عن فتح باب المشاركة في الدورة الخامسة من معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل، التي تنظم على هامش فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي يقام خلال الفترة من 20 إلى 30 أبريل/نيسان 2016 في مركز إكسبو الشارقة، وتستمر اللجنة المنظمة للمعرض في استقبال طلبات الرسامين من مختلف دول العالم، حتى الخامس عشر من شهر يناير/كانون الثاني المقبل.

ورصدت الهيئة جوائز قيمة للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، بحيث يحصل الفائز الأول على مبلغ 8000 دولار أميركي، في حين يحصل الفائز الثاني على 6000 دولار أميركي، بينما يحصل الفائز الثالث على 4000 دولار أميركي، هذا إلى جانب ثلاثة جوائز تشجيعية آخرى تبلغ قيمة كل واحدة منها 1000 دولار أميركي.

وقالت هند لينيد، مدير إدارة المعارض والمهرجانات في هيئة الشارقة للكتاب: "يأتي تنظيمنا لهذا المعرض الذي يعتبر الأضخم من نوعه على المستوى العربي والإقليمي وللعام الخامس على التوالي، في إطار رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الهادفة دوماً للارتقاء بذائقة الطفل في كافة المجالات، والساعية دوماً إلى توفير كل ما من شأنه أن يعزز اهتماماته بالجوانب الأدبية والثقافية، والتي تتبلور في توجيهاته المستمرة بضرورة تنظيم الفعاليات الثقافية، والمهرجانات الفنية والأدبية الخاصة بالطفل بأعلى المعايير، نظراً لدورها الكبير في تنشئة أطفالنا بشكل سليم، كي يصبحوا أفراداً فاعلين ومساهمين بشكل إيجابي في مجتمعاتهم".

وحول شروط المشاركة في المعرض الذي يختص بعرض وتقديم الرسوم الاحترافية الموجهة للأطفال بمختلف فئاتهم العمرية، قالت لينيد: "لضمان استقطاب أفضل الأعمال المطروحة على ساحة أدب الطفل، وضعت اللجنة المنظمة مجموعة من الشروط للمشاركة في هذا المعرض، وأهمها أن تكون جميع الأعمال التي يتم تقديمها أصلية، وألا يقل عددها عن ثلاثة أعمال وألا تزيد عن الستة، على أن تكون جميعها مأخوذة من قصة واحدة فقط، وتقدم على أوراق لا تتجاوز أبعادها 40 سنتيمتراً".

أما عن كيفية التقديم، فأشارت لينيد إلى أن للفنان مطلق الحرية في اختيار الألوان والخامات والتقنيات وموضوع العمل، على أن ترسل صور الأعمال بصيغة (jpg) على البريد الإلكتروني illustrator@scrf.ae أو إرفاقها في قرص مدمج (CD)، وإرسالها إلى العنوان البريدي الخاص بهيئة الشارقة للكتاب، لافتة إلى أنه يجب على الرسام إرفاق سيرته الذاتية المختصرة بحيث لا تتجاوز 50 كلمة تتضمن البيانات الشخصية، مع موجز لأهم الأعمال والإنجازات والجوائز باللغتين العربية والإنجليزية على صيغة الوورد، وستخضع الأعمال المرشحة للتقييم من قبل لجنة فرز دولية تتميّز بكامل المهنية والاستقلالية ما يضمن نزاهة قراراتها.

وأكدت مدير إدارة المعارض والمهرجانات في هيئة الشارقة للكتاب، على أن المشاركة في هذا المعرض لا تقف فقط عند حدود عرض الأعمال الذي يعتبر في حد ذاته ميزة إضافية للرسامين المشاركين كون المعرض يحظى بشهرة عالمية كبيرة، بل تتعدى ذلك حيث ستتم طباعة كافة الأعمال المعروضة، وكذلك مختصر السير الذاتية للرسامين وبيانات الرسوم المشاركة، مع بيانات التواصل مع الفنانين من أرقام هواتف والبريد الإلكتروني، ما يُساعد في صنع شبكة تواصل قوية تجمع الفنانين ببعضهم البعض من جهة، وبالناشرين المختصين بأدب الطفل في جميع أنحاء العالم من جهة أخرى.

وتميّزت الأعمال المعروضة خلال الدورات السابقة بالتنوع الأسلوبي والتقني، ما أسهم في تقديم مساحة مشاهدة وتفاعل ثرية أمام الرسامين المعنيين وطلاب الكليات الفنية من زوار المعرض، وعكست تلك الرسوم بشكل كبير قدرات الفنانين على التعبير عن أفكار قصصية وقيم وعادات وكائنات حية ومتخيلة. ونظراً للنجاحات الكبيرة التي حققها المعرض خلال الدورات السابقة، يتوقع أن تشهد دورة هذا العام ازدياد حجم المشاركات، إلى جانب استقبال أعمال أكثر ثراءً وجذباً للأطفال.

وكان معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل قد انطلق في العام 2012 بدعم من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بهدف تسليط الضوء على الرسوم المميزة التي يمكن رؤيتها في الكثير من كتب الأطفال، وقد استقطب خلال الدورات الأربع الماضية أكثر من 1500 فنان من 40 دولة، ويأتي هذا المعرض الفني الساعي إلى صدارة المشهد العالمي في مجال رسوم كتب الطفل الإحترافية، ليُكوِن لدى الأطفال والمشتغلين بفن صناعة الكتاب في العالم ذائقة بصرية مرتكزة على ملامسة مباشرة لنتاج الفنانين الذين يتم اختيارهم للمشاركة.