محكمة بريطانية تدين زوجين بالتخطيط لاعتداء ارهابي في لندن

المملكة المتحدة تواجه تحديات أمنية

لندن- أدانت محكمة بريطانية رجل وزوجته بالتخطيط لشن هجوم ارهابي في الذكرى العاشرة لتفجيرات لندن الدامية.

وكان الرجل واسمه محمد رحمن (25 عاما) يستخدم اسم "المفجر الصامت" على حسابه في تويتر، وسأل متابعيه ما اذا كان يجب ان يفجر مركزا للتسوق او شبكة قطارات الانفاق في لندن.

وبدلا من وضع صورته على حسابه في تويتر، وضع صورة عضو تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي جون الذي يعتقد انه قتل في وقت سابق. وقال الادعاء انه "مهتم جدا" بتنظيم الدولة الاسلامية.

واعتقل رحمن في مايو/ايار بعد ان نشر تغريدة جاء فيها "مركز ويستفيلد للتسوق ام قطارات انفاق لندن؟ اقدر لكم نصيحتكم".

وارفق تلك العبارة برابط لبيان صحافي نشره تنظيم القاعدة عن تفجيرات يوليو/تموز 2005 التي نفذها اربعة انتحاريين في نظام النقل في لندن وادت الى مقتل 52 شخصا.

واتهم الزوجان بالتخطيط لتنفيذ هجومهما في 28 مايو/ايار.

ومثل رحمن وزوجته سناء احمد خان امام محكمة اولد بيلي الجنائية في لندن.

وصادرت الشرطة اكثر من 10 كلغ من نترات اليوريا التي يمكن استخدامها لصنع قنبلة كبيرة في منزلهما، وسجل رحمن فيلما لنفسه يجرب المتفجرات في حديقته الخلفية.

وقال ممثل النيابة توني بادينوش للمحكمة "نظرا لمعرفتهما السابقة وخبرتهما وتوفر المواد الكيميائية، فإن صنع القنبلة لم يكن ليستغرق اكثر من يومين او اسرع لو اختار ذلك".