تخفيف عقوبة اسلام البحيري من 5 سنوات إلى سنة واحدة

الدفاع يعتزم الاستئناف

القاهرة - قضت محكمة استئناف مصرية بالسجن سنة للباحث في الفكر الاسلامي ورئيس مركز الدراسات الإسلامية بمؤسسة \'اليوم السابع\' اسلام البحيري لإدانته بازدراء الاسلام في برنامجه التلفزيوني المثير للجدل لما يطرحه من تفسير للإسلام اغضب الازهر واعتبره اساءة للتراث، بحسب مصدر قضائي ومحاميه الثلاثاء.

وبهذا تكون المحكمة قد خففت حكما سابقا بحق البحيري في القضية ذاتها من خمس سنوات الى سنة واحدة.

وكان اسلام البحيري يقدم برنامج "مع اسلام" على قناة "القاهرة والناس" الفضائية الخاصة يهاجم فيه العديد من كتب التراث التي تتضمن وفقا له تفسيرات للقرآن والسنة تستند اليها التنظيمات المتطرفة مثل "الدولة الاسلامية" و"القاعدة".

والبحيري باحث ومفكر شاب حاصل على درجة الدكتوراه من بريطانيا في تجديد مناهج الفكر الإسلامي وحاصل أيضا على درجة ماجستير في "طرائق التعامل مع التراث" من جامعة ويلز بإنكلترا.

واوقفت القناة البرنامج في ابريل/نيسان "استجابة للأمام الاكبر للأزهر الشريف".

وقال المسؤول القضائي، ان محكمة جنح مستأنف مصر القديمة قضت في وقت متأخر مساء الاثنين بالسجن سنة واحدة بحق اسلام البحيري لإدانته بازدراء الدين الاسلامي في برنامجه التليفزيوني.

وافاد محاميه ومسؤول أمني انه محتجز وسينقل الى سجن طرة جنوب القاهرة.

وقال محاميه جميل سعد، انه سيطعن في حكم السجن امام محكمة النقض أعلى محكمة جنائية في البلاد كما سيقدم استشكالا لوقف تنفيذ العقوبة.

واضاف "اسلام لم يزدر الاديان لأن أركان الاسلام هي الله والقرآن الكريم واليوم الاخر وهو لم يقترب من هذه الدائرة على الاطلاق".

واضاف أن البحيري "تناول الآراء الفقهية لبعض الفقهاء في اطار تجديد الخطاب الديني".

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد دعا اكثر من مرة الى تجديد الفكر الديني لمواجهة الافكار والتفسيرات التي تستند اليها تنظيمات الاسلام السياسي غير أنه ألمح في بداية العام 2015 الى ان تناول البحيرى للمسألة قد لا يكون مفيدا.

وقال السيسي في خطاب في ابريل/نيسان "عندما تكلمت عن الخطاب الديني طرحت عنوانا ولم ادخل في التفاصيل، لكنني وجدت كلاما ليس لمصلحة هذه القضية".

وأضاف أن تجديد الخطاب الديني "لن يتم بين يوم وليلة ولن يتم بهذه الطريقة" في اشارة الى برنامج البحيري.

وأدانت المحاكم المصرية 27 من أصل 42 متهما بتهمة ازدراء الاديان في الفترة بين العام 2011 و2013، بحسب حصر اجرته المبادرة المصرية للحقوق الشخصية وهي منظمة حقوقية مصرية مستقلة في القاهرة.

وفي يونيو/حزيران 2014، قضت محكمة في الاقصر جنوب مصر، بحبس رجل مسيحي ست سنوات بعد ادانته بازدراء الدين الاسلامي بعد أيام من حبس مدرسة مسيحية ست سنوات لإدانتها بازدراء الدين الاسلامي اثر تقدم عدد من أسر تلاميذها بشكوى ضدها.