أي موقف يناصر الأكراد خيانة في نظر أردوغان

ترهيب الخصوم لخدمة المصالح

انقرة - دان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاسلامي المحافظ الثلاثاء تصريحات ادلى بها زعيم اكبر حزب كردي في تركيا حول منح الاكراد حكما ذاتيا، معتبرا انها "خيانة".

وتأتي تصريحات اردوغان بينما يشن الجيش التركي حملة عسكرية واسعة في جنوب غرب البلاد حيث غالبية السكان اكراد.

وقال اردوغان لصحافيين في مطار اسطنبول قبل ان يتوجه الى السعودية ان "ما فعله" زعيم حزب الشعوب الديموقراطي صلاح الدين دميرتاش "يشكل خيانة واستفزازا واضحا جدا".

وكان دميرتاش تحدث في نهاية الاسبوع عن امكانية منح الاقلية الكردية حكما ذاتيا.

وقال اردوغان "باي حق تتحدث في اطار بنية واحدة عن اقامة دولة في جنوب شرق البلاد، في الشرق؟"، محذرا من انه "لا الارادة الوطنية ولا القوات المسلحة ستسمح بوضع من هذا النوع".

وياتي ذلك وسط تزايد التوتر بين السلطات والاقلية الكردية بسبب حملة الجيش ضد متمردي حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد، وفرض حظر التجول في عدد من مناطقه.

واسفرت المعارك عن سقوط اكثر من مئتي قتيل في صفوف الانفصاليين لكنها لم توفر المدنيين ايضا.

واكد الرئيس التركي الثلاثاء ان الهجوم العسكري مستمر "بتصميم". واضاف ان "اكثر من ثلاثة آلاف ارهابي" قتلوا منذ الصيف خلال عمليات في تركيا وشمال العراق حيث يتمتع حزب العمال الكردستاني بقواعد خلفية.

وأعلنت النيابة العامة في أنقرة فتحت أمس الاثنين تحقيقًا بحق الرئيس المشارك لحزب "الشعوب الديمقراطي"، صلاح الدين دميرتاش، على خلفية تصريحاته في موضوع "الحكم الذاتي"، وذلك بموجب القانون المتعلق بالجرائم ضد النظام الدستوري، فيما كانت أيضاً النيابة العامة في ديار بكر، جنوب شرقي تركيا فتحت تحقيقا بحق 6 أشخاص بينهم دميرتاش، والرئيس المشارك لحزب "المناطق الديمقراطية"، كاموران يوكسك، على خلفية كلماتهما خلال اجتماع "مؤتمر المجتمع الديمقراطي".

وكان دميرتاش قال في مؤتمر صحفي عقده بقاعة اجتماعات كتلة حزبه النيابية في البرلمان التركي بأنقرة، الجمعة الماضي "أعتقد أننا لو شرحنا ذلك (الحكم الذاتي) على أنه لا يشكل تهديداً، وأنه مضادٌ للتحول إلى نظام ديكتاتوري، حينها نستطيع تطبيق حكم ذاتي في تركيا، وإذا قيل للأكراد لا تستطيعون طلب حكم ذاتي أو نظام فيدرالي أو صلاحيات إضافية للبلديات، حينها سيذهبون نحو الانفصال، ووقتها سيميل الأكراد إلى مناقشة الانفصال، وهذا ليس بيدنا"، على حد تعبيره.