ليستر ستي وارسنال يسعيان لاستعادة التوازن

ليستر في مهمة صعبة

لندن - يسعى كل من ليستر سيتي المتصدر وارسنال مطارده المباشر الى استعادة التوازن عندما يستضيف الاول مانشستر سيتي الثلاثاء، والثاني بورنموث الاثنين في افتتاح المرحلة التاسعة عشرة الاخيرة من دور الذهاب للدوري الانكليزي لكرة القدم.

وكان الفريقان منيا بالخسارة خارج قواعدهما السبت في المرحلة الثامنة عشرة، حيث سقط ليستر سيتي للمرة الثانية هذا الموسم وكانت امام مضيفه ليفربول صفر-1، ومني ارسنال بخسارة مذلة امام مضيفه ساوثمبتون برباعية نظيفة.

ويأمل الفريقان في استغلال عاملي الارض والجمهور لتجاوز كبوتيهما في الـ"بوكسينغ داي" خاصة ارسنال الساعي الى اللقب والذي رفض هدية ليفربول وفرط في انتزاع الصدارة بسقوطه المذل امام رجال المدرب الهولندي رونالد كومان.

ويملك رجال المدرب الفرنسي ارسين فينغر فرصة تشديد الخناق والضغط على ليستر سيتي طونهم يلعبون قبل بـ24 ساعة وبالتالي تحقيق الفوز وانتزاع الصدارة منه مؤقتا.

واكد فينغر ثقته الكبيرة في لاعبيه للرد على السقوط المذل امام ساوثمبتون، وقال عقب المباراة: "هؤلاء اللاعبون لديهم روح معنوية رائعة وسيظهرون ذلك بعد 48 ساعة" في اشارة الى مواجهة بورنموث، مضيفا "سنرد على خيبة الامل هذه. لدي ثقة في لاعبي فريقي وسيردون الاثنين".

بيد ان المهمة لن تكون سهلة امام بورنموث الرابع عشر والذي كسب 10 نقاط في مبارياته الاربع الاخيرة وهو ما اكده فينغر بقوله: "بورنموث يلعب بطريقة جيدة جدا في الاونة الاخيرة، لكننا مطالبون اكثر منه بكسب النقاط الثلاث، فنحن نلعب على ارضنا وامام جماهيرنا، وامامنا فرصة تعويض فشلنا في اقتناص الصدارة من ليستر سيتي.

من جهته، يخوض ليستر سيتي اختبارا صعبا امام ضيفه مانشستر سيتي الثالث والعائد بقوة وبفوز مدو على سندرلاند 4-1.

لكن فرحة سيتي لم تكن كاملة لانه تعرض لضربة باصابة قائده المدافع الدولي البلجيكي فنسان كومباني في ربلة ساقه وخروجه من الملعب بعد 9 دقائق فقط على دخوله (62)، علما بانه غاب عن الفريق في المباريات الثماني السابقة بسبب الاصابة.

وعلق مدرب مانشستر سيتي التشيلي مانويل بيليغريني على الاصابة قائلا: "الامر المؤسف الوحيد كان اصابة فنسان كومباني"، مضيفا: "نعم، انها ربلة الساق. ما يحصل (معه) يصعب تفهمه".

واعرب بيليغريني عن امله في ان يكون المهاجم الدولي الارجنتيني سيرخيو اغويرو في قمة مستواه الثلاثاء بعدما اراحه في مباراة الامس وهو العائد بدوره الى الملاعب الاسبوع الماضي بعد غياب بسبب الاصابة.

وقال بيليغريني: "اتمنى ان يكون كون (اغويرو( في قمة مستواه الاسبوع المقبل، لقد عانى من مشكلة صغيرة وكان مهما بالنسبة لنا عدم المجازفة باشراكه، سيكون جاهزا بنسبة 100% الثلاثاء".

ولن يكون ليستر سيتي لقمة سائغة لمانشستر سيتي بيد ان مدربه الايطالي كلاوديو رانييري شدد على صعوبة مهمة فريقه ايضا في قمة المنتناقضات بالنظر الى الفوارق الكبيرة بينه وبين حامل اللقب العام قبل الماضي وان كان ليستر يملك في صفوفه افضل هدافين في الدوري هما جيمي فاردي متصدر لائحة الهدافين برصيد 15 هدفا والدولي الجزائري رياض محرز صاحب 13 هدفا.

مصير فان غال على المحك

وتتجه الانظار الى ملعب "اولدترافورد" في مانشستر الذي يشهد قمة نارية بين مانشستر يونايتد صاحب الضيافة وتشلسي حامل اللقب بنكهة هولندية قد تكون الاخيرة لمدرب "الشياطين الحمر" الهولندي لويس فان غال، فيما يطمح مواطنه غوس هيدينك الى فوز الاول مع النادي اللندني.

واعترف فان غال بانه غير واثق بشأن مستقبله مع مانشستر يونايتد وذلك عقب الهزيمة الثالثة على التوالي التي مني بها امس السبت على يد مضيفه ستوك سيتي (صفر-2).

وكثر الحديث في الايام الاخيرة عن وضع فان غال مع "الشياطين الحمر" وعن التوجه للتخلي عنه في حال سقوط فريقه امام ستوك سيتي او تشلسي الاثنين، وقد تحقق ما كان يخشاه المدرب الهولندي الذي شاهد رجاله يسقطون للمباراة الرابعة على التوالي، بينها المباراة الحاسمة في دوري ابطال اوروبا ضد فولفسبورغ الالماني (2-3).

وفي معرض رده على سؤال لشبكة "سكاي سبورتس" عما اذا كان يحظى بثقة مجلس ادارة النادي ومالكيه عائلة غليزر بعد الخسارة، قال: "اننا في وضع مختلف. لقد خسرنا المباراة الرابعة، وبالتالي علينا الانتظار لمعرفة ما سيحصل".

وتابع "قلت سابقا في مؤتمر صحافي ان الاقالة والاستقالة لا تتوقف دائما على النادي فقط، ففي بعض الاحيان قد اقوم بها من تلقاء بنفسي".

واوضح: "الامر اصبح اكثر صعوبة لاني كنت جزءا ايضا من الهزائم الاربع التي تلقيناها. الجميع ينظر الي. علي التعامل مع هذا الامر لكن الامر الاهم هو ان على اللاعبين التعامل مع هذا الوضع لانهم مطالبون بتقديم الاداء المطلوب".

واشار فان غال الى انه لم يكن هناك بديل عن الفوز امس، لكنه رأى بان "الضغط" عليه وعلى الفريق اضافة الى الرياح القوية التي اثرت على الاداء في اللقاء، تسببا في عدم "تجرؤ" لاعبيه على لعب كرة القدم.

ومن المؤكد ان ادارة يونايتد ستبحث في الساعات القليلة المقبلة مصير فان غال بعد ان تلقى فريقها ثلاث هزائم متتالية في الدوري للمرة الثانية في 2015 (الاولى بين 18 ابريل/نيسان الماضي والثاني من ايار/مايو امام تشلسي وايفرتون ووست بروميتش)، وذلك بعد ان خسر ثلاث مباريات متتالية في ثلاث مناسبات فقط في تاريخه قبل 2015.

كما انها المرة الاولى التي يتلقى فيها يونايتد اربع هزائم متتالية في موسم واحد (ثلاثة في الدوري وواحدة في دوري ابطال اوروبا امام فولفسبورغ الالماني 2-3) منذ تشرين الاول/اكتوبر-تشرين الثاني/نوفمبر 1961. ويعود الانتصار الاخير ليونايتد الى 21 تشرين الثاني/نوفمبر ضد واتفورد، قبل ان يفشل في تحقيق الفوز في 7 مباريات متتالية (5 في الدوري و2 في دوري الابطال)، وهذه اسوأ سلسلة له منذ كانون الاول/ديسمبر 1989-كانون الثاني/يناير 1990.

وتجمد رصيد يونايتد الذي ودع ايضا مسابقة كأس الرابطة على يد ميدلزبره من الدرجة الاولى الى جانب انتهاء مشواره في دوري ابطال اوروبا عند حاجز الدور الاول، عند 29 نقطة في المركز السادس.

في المقابل، يبحث هيدينك عن فوزه الاول في مغامرته الثانية من النادي اللندني وبالتالي تعميق جراح مواطنه فان غال ان لم يكن توجيه الضربة القاضية له والاطاحة برأسه.

وكان بامكان المدرب الجديد-القديم لتشلسي ان يخرج فائزا في مباراته الاولى التي انتهت بالتعادل 2-2 مع واتفورد على ملعب "ستامفورد بريدج" لو لم يهدر البرازيلي اوسكار ركلة جزاء في الوقت القاتل بعدما فقد توازنه خلال تسديدها فاطاح بالكرة في المدرجات.

وقال هيدينك، الذي سيحرم من خدمات المهاجم الدولي الاسباني دييغو كوستا صاحب الثنائية في مرمى واتفورد بسبب الايقاف لتراكم الانذارات (5): "في النهاية، كانت نتيجة عادلة"، مضيفا: "كان بامكاننا تحقيق المزيد في نهاية المباراة. حصلنا على بعض الفرص ومن المؤسف ان يفقد اوسكار توازنه خلال تنفيذ ركلة الجزاء".

واكد هيدينك "سنذهب الى اولد ترافورد، ستكون المهمة صعبة لكنني اتمنى ان يظهر فريقي في كل مباراة الطموح ذاته امام واتفورد".

ويلعب الاثنين ايضا كريستال بالاس مع سوانسي سيتي، وايفرتون مع ستوك سيتي، ونوريتش سيتي مع استون فيلا، وواتفورد مع توتنهام، ووست بروميتش البيون مع نيوكاسل، ووست هام مع ساوثمبتون، على ان تختتم الاربعاء المقبل بلقاء سندرلاند مع ليفربول.